الخارجية الفلسطينية: ربط معاداة السامية بالسياسات الاحتلالية إرهاب فكري بامتياز

مكه 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

واس، د ب أ - القاهرة

وصفت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، الربط بين انتقاد سياسات إسرائيل الاحتلالية ومعاداة السامية بالإرهاب الفكري بامتياز.

وأكدت في بيان صحفي أمس، أن تلك السياسات قمعية وفاشية، وفيها الكثير من التطهير العرقي، ومناهضة ومخالفة للقانون الدولي، وتحديدا اتفاقيات جنيف، مشددة على أن هذا الربط يعد ضوءا أخضر لسلطات الاحتلال يشجعها على التمادي في ارتكاب الجرائم بحق الشعب الفلسطيني، وهو بمثابة تشريع لإرهاب الاحتلال.

وأشارت إلى أن تهديد مسؤولين دوليين بأن انتقاد إسرائيل هو معاداة للسامية محاولة مكشوفة لإخماد الأصوات التي تنتقد دولة الاحتلال وسياساتها.

إلى ذلك، أثمرت الاتصالات التي أجرتها الأردن بصفتها رئيس القمة العربية ولجنة مبادرة السلام العربية، على مدى الأيام الأخيرة عن تشكيل وفد وزاري عربي مصغر منوط به التحرك على الأصعدة الدبلوماسية والإعلامية لمواجهة الآثار الناشئة والتبعات السلبية لقرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، بحسب بيان للمتحدث الرسمي باسم أمين عام جامعة الدول العربية محمود عفيفي، ويضم الوفد إلى جانب أمين الجامعة، وزراء خارجية الأردن وفلسطين ومصر والسعودية والمغرب والإمارات.

وفي شأن فلسطيني آخر، أكد مدير نادي الأسير بالقدس ناصر قوس، أن قوات الاحتلال تحاول إرهاب المقدسيين بشن عمليات اعتقال يومية ضدهم.

وقال لوكالة «قدس نت» إن الاعتقالات اليومية ضد المقدسيين تطال المعتصمين رجالا ونساء في شوارع المدينة، إضافة للاستدعاءات المنزلية.

كما تفرض غرامات مالية باهظة على المعتقلين تتراوح ما بين 750 شيكلا إلى 2000 شيكل، لتهم تتعلق بالاعتداء على شرطة الاحتلال أو منعهم من أداء عملهم فضلا عن الإخلال بالنظام العام.

وأكد النادي أن قوات الاحتلال مارست أساليب مختلفة من التعذيب بحق غالبية من اعتقلتهم خلال حملة الاعتقالات الأخيرة.


المصدر مكه

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق