«الديون» تحرم مرضى غزة من الوجبات الغذائية

البديل 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تراكم الديون دفع شركة عبدو الهندي، المسؤولة عن توريد الوجبات الغذائية لمستشفيات قطاع غزة، إلى مطالبة وزارة المالية بسداد جزء من المستحقات التي بلغت آلاف الشواكل، لكي “تدور العجلة” مجددا، لكن الأخيرة ردت بأن خزينتها فارغة، ما دفع الشركة إلى تعلّق توريدها للأغذية، الأمر الذي يهدد المرضى في القطاع المعزول.

الناطق باسم وزارة الصحة، أشرف القدرة، قال لـ”البديل”، إن ثماني مستشفيات، أحدهم مختصا بالأطفال في مدينة غزة وشمال القطاع، تأثرت بقرار شركة توريد الغذاء، نتيجة لتراكم الديون على وزارة المالية، وأصبحت غير قادرة على تقديم الوجبات للمرضى، موضحا أن الوجبات التي تقدمها الشركة لها سمات صحية تتناسب مع الوضع الصحي للمرضى داخل المستشفيات، وليست وجبات اعتيادية.

ورغم عدم وجود أي خطط بديلة لإطعام المرضى لدى وزارة الصحة، بحسب ما صرح به القدرة، إلا أن جهود وزارته اقتصرت على التواصل مع وزارة المالية لإيجاد حل للمشكلة، لما تشكله من خطر جسيم على حياة المرضى.

القدرة أخلى مسؤولية وزارة الصحة من الأضرار الناتجة عن توقف توريد الأغذية للمستشفيات، واصفا الأمر بعبارة عن تعاقد بين وزارة المالية والشركة الموردة للأغذية، وأن وزارة الصحة مستفيدة من التعاقد وغير متداخلة في شؤونه، مؤكدا أن اليوم، توقفت تماما خدمات الشركة داخل المستشفيات، ما أدى إلى عجز بالغ في تقديم الأغذية للمرضى، دون إيجاد بديل لهذا القصور.

وزارة المالية بدورها لم تعلّق على الأزمة، ورغم وصولنا للمكتب الوزاري، إلا أنه رفض الإجابة عن تساؤلاتنا، على اعتبار أن مكتب وكيل الوزارة غير مخوّل بالتعليق على هذه الاتفاقية، ما دفعنا للوصول للشركة الموردة للأغذية.

أحمد الهندي، مدير شركة عبدو الهندي لتوريد الأغذية للمستشفيات، أكد لـ”البديل”، عدم توريد أي وجبات للمرضى اليوم؛ نتيجة تراكمات الديون على الوزارة، ما دفعت الشركة لوقف أعمالها، مضيفا أن التعاقد مع وزارة المالية يقتضي دفع 400 ألف شيكل شهريا، إلا أن الوزارة على فترات طويلة، كانت تدفع أقل من نصف المبلغ، حتى وصلت قيمة التراكمات لـ2 مليون ونصف شيكل، مشيرا إلى أن شركته طالبت وزارة المالية قبل إعلان وقفها عن العمل بدفع المستحقات، إلا أن الأخيرة ردت بـ”رصيد الوزارة صفر ولا تستطيع سد أي من ديونها”.

وأوضح الهندي أن شركته لا تستطيع توفير مبالغ كبيرة حتى تستمر في عملها في ظل الأزمات التي يمر بها قطاع غزة، مضيفا أنه يمتلك شيكات قيمتها أكثر من مليون شيكل، لكنها مرجعة لعدو توفر رصيد لصرفها.

وتتعاقد مستشفيات قطاع غزة مع شركات لتصنيع الأغذية المقدمة للمرضى داخل المستشفيات والمجمعات الطبية، خاصة مرضى القلب والكلى والسكر وغيرها التي تحتاج إلى أنواع محددة من الأطعمة، حيث تتولى شركات مخصصة تقديم الغذاء بشكل يومي للمرضى، يصل يومياً إلى 3 آلاف وجبة داخل 8 مستشفيات.

المصدر البديل

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق