«بوليتيكو»: إدارة أوباما تغاضت عن جرائم حزب الله من أجل إيران

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
كشفت مجلة «بوليتيكو» الأمريكية، أمس، أن الرئيس السابق باراك أوباما أغلق تحقيقا بشأن تهريب المخدرات وجرائم أخرى لجماعة حزب الله اللبنانية، وذلك من أجل تمرير الاتفاق النووى مع إيران.

وقالت المجلة إن تحقيقا مفصلا أجرته أفضى إلى هذا الاستنتاج، لافتة إلى أن أجهزة الأمن كانت بدأت حملة عام 2008 بعنوان «مشروع كاسندرا» بعد أن اكتشفت إدارة مكافحة انتشار المخدرات التابعة لوزارة العدل الأمريكية أن «حزب الله» يمارس تهريب المخدرات، بحسب ما نقله موقع «روسيا اليوم» الإخبارى.

وذكرت «بوليتيكو» أن التحقيق أكد أن الحركة اللبنانية تهرب الكوكايين إلى الولايات المتحدة، وأن «حزب الله» يتلقى سنويا نحو مليار دولار بفضل تهريب المخدرات، والسلاح، وغسيل الأموال من خلال بيع السيارات المستعملة وغيرها من «الأنشطة الإجرامية».
ونقلت المجلة عن مصدر (لم تسمه) القول إن «إدارة أوباما قررت إغلاق هذا التحقيق، كى لا يكون سببا لرفض طهران الصفقة النووية»، واتهم أيضا الإدارة الأمريكية السابقة بأنها منذ البداية عملت على تعطيل، بل ورفضت الطلبات المقدمة من العاملين فى المشروع للحصول على تمويل إضافى وإجراء تحقيقات وعمليات قبض وفرض عقوبات مالية جديدة.

وأشارت المجلة الأمريكية إلى أن وزارة العدل الأمريكية رفضت طلبات لأجهزة الأمن للشروع فى إجراءات جنائية ضد متهمين رئيسيين بالاتجار بالمخدرات، كممثل حزب الله فى إيران، والمصرف اللبنانى الذى يزعم أنه غسل مليارات الدولارات من أرباح المخدرات، وأيضا ضد «اللاعب الرئيسى» فى خلية لفيلق القدس التابع للحرس الثورى الإيرانى، موجودة على الأراضى الأمريكية.

ووفقا للمجلة، قام حزب الله بعمليات غسيل أموال، وبيع مخدرات، وتهريب مروحيات «بيل»، ومناظير ليلية ومعدات أخرى إلى إيران، فى حين رفضت وزارة الخارجية الأمريكية حينها طلبات بشأن دعم الجهود الرامية إلى القبض على المشتبه بهم.

المصدر بوابة الشروق

أخبار ذات صلة

0 تعليق