استقالة رئيس وزراء رومانيا وسط نزاع داخلي مع حزبه

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
أعلن رئيس الوزراء الروماني ميهاي تودوس استقالته، مساء الاثنين، وسط نزاع داخل حزبه الاشتراكي الديمقراطي.

وذكرت الحكومة أن قرار استقالة تودوس جاء في رسالة من المقرر أن تقدم إلى رئيس الدولة اليوم الثلاثاء. كما استقال نائبه مارسيل سيولاكو.

وقال تودوس عقب اجتماعه مع قيادة الحزب الاشتراكي الديمقراطي: "سأرحل وأنا مرفوع الرأس".

وجاءت تلك الأنباء بعد مرور أكثر من نصف عام على تولي تودوس منصبه. وكان قد تورط في نزاع مع زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي ليفيو دراجنا.

ولم يتمكن دراجنا من أن يصبح رئيسا للوزراء، على الرغم من فوز الحزب في انتخابات ديسمبر، بسبب إدانته بتهمة التزوير الانتخابي لكنه أعلن بوضوح اعتزامه مواصلة السيطرة على الحكومة.

وقد اتهمه تودوس بإسناد الوظائف العليا لحلفاء غير مؤهلين. وتعمقت الأزمة عندما طالب تودوس باستقالة وزيرة الداخلية كارمن دان، لكنها ودراجنا رفضا الطلب.

ويتهم زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي بمحاولة السيطرة على الحكومة من أجل سن قوانين أكثر تساهلا مع الفساد. ويجري التحقيق حاليا معه بتهمة الفساد في قضيتين منفصلتين.

وفي ديسمبر، أقر البرلمان الروماني إصلاحات لنظام العدالة في البلاد يقول النقاد إنها قلصت سلطات ممثلي الادعاء في الدولة.

ولم يوقع الرئيس كلاوس يوهانيس على الإصلاحات لتأخذ شكل قوانين حتى الآن، وأعرب عن قلقه إزاء تلك التعديلات.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق