كندا تتعهد بدعم سول في التعامل مع الملف النووي لبيونج يانج

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أعلن وزارة الخارجية الكورية الجنوبية اليوم الثلاثاء، أن كندا تعهدت بالتضامن مع بلاده في التعامل مع القضايا النووية لكوريا الشمالية.

ونقلت وكالة أنباء «يونهاب» الكورية الجنوبية عن بيان للوزارة، جاء فيه أن وزيرة الخارجية الكندية كريستنيا فريلاند أكدت خلال اجتماعها مع نظيرتها الكورية كانج كيونج دعم بلادها لسول، وذلك على هامش اجتماع «فانكوفر» الكندية، الذي تشارك كندا في استضافته مع الولايات المتحدة ويضم وزراء خارجية الدول التي حاربت من أجل الشطر الجنوبي في الحرب الكورية.

وأشارت «كانج» إلى أن الاجتماع، المنعقد حاليًا بكندا، يمثل فرصة مناسبة لإرسال رسالة تضامن دولي من أجل التوصل إلى حل سلمي للقضية النووية لكوريا الشمالية وتحقيق السلام في شبه الجزيرة الكورية.

وأطلعت الوزيرة الكورية، المشاركين في الاجتماع على نتائج المحادثات الرفيعة المستوى، التي جرت بين الكوريتين مؤخرًا، مؤكدة أن أي تقدم في العلاقات بين الكوريتين لن ينحرف عن الجهود الدولية الرامية إلى نزع الأسلحة النووية في الشمال.

وأعربت وزيرة الخارجية الكندية عن تأييدها لمسعى كوريا الجنوبية؛ لإيجاد حل سلمي ودبلوماسي للقضية النووية، مؤكدة أن كندا حققت استفادة من الاجتماع عبر التعبير عن تضامنها مع كوريا الجنوبية.

وأوصى الاجتماع، ببذل جهود مشتركة من أجل استضافة كوريا الجنوبية الناجحة لمنافسات الأولمبياد الشتوية في الشهر المقبل.

وكانت وزيرة الخارجية الكورية الجنوبية كانج كيونج هوا، قد وصلت أمس كندا لحضور اجتماع وزراء الدول الـ16 بشأن الأمن والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية، ومن المقرر أن تجري محادثات ثنائية مع الولايات المتحدة، واليابان ومحادثات ثلاثية معهما حيث يجرى حاليًا التنسيق مع الدول المعنية لإنجاحها.

ويقول مراقبون، إن الاجتماع الذي ترأسه كندا مع الولايات المتحدة، يستهدف إظهار تضامن المجتمع الدولي تجاه القضية النووية والصاروخية في كوريا الشمالية، ومن الممكن أن يناقش المشاركون فيه ممارسة الضغوط على كوريا الشمالية.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق