بابا الفاتيكان يترأس قداسا في تشيلي في مستهل زيارة تشمل بيرو أيضا

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يتوقع أن يحتشد نحو 400 ألف شخص في سانتياجو دي تشيلي، اليوم الثلاثاء؛ لحضور قداس يترأسه بابا الفاتيكان فرنسيس الأول، في اليوم الأول من جولته في أمريكا اللاتينية، والتي سوف تشمل أيضا بيرو.

ووصل بابا الفاتيكان إلى تشيلي، مساء أمس الإثنين، ليبدأ جولة هي السادسة له في أمريكا اللاتينية منذ تولي البابوية.

وأفادت تقارير بأن مئات الآلاف من الأشخاص يتوجهون من الأرجنتين، حيث ولد البابا فرنسيس، ومن الدول المجاورة إلى تشيلي، فيما عززت حكومة تشيلي بقيادة الرئيسة ميشيل باشيليه إجراءات الأمن بمشاركة 18 ألف رجل شرطة.

يشار إلى أن تشيلي هي الدولة في أمريكا اللاتينية التي يحظى فيها البابا بأقل تقدير، حيث تبلغ نسبة التأييد الشعبي له 53%، وفقا لاستطلاع أجرته منظمة «كوربوراسيون لاتينوباروميترو» غير الحكومية.

وقالت مديرة المنظمة، مارتا لاجوس، إن شعبية البابا فرنسيس قد تراجعت على خلفية قضية القس الشيلي فرناندو كاراديما، الذي أدانه الفاتيكان أخيرا بالاعتداء على أطفال في عام 2011 بعد سنوات من الاتهامات.

وواجه البابا انتقادات بسبب تعيينه في عام 2015 لخوان باروس كأسقف لأوسورنو في تشيلي، رغم ما تردد بأن باروس قد وفر الحماية لكاراديما.

ومن ناحية أخرى، حاول الفاتيكان التخفيف من تداعيات فضيحة تحرش جنسي أخرى في بيرو، حيث أعلن الأسبوع الماضي عن أنه يتابع حركة كاثوليكية تتمركز هناك، والذي يرغب ممثلو الادعاء في القبض على زعيمها بسبب اتهامات باعتداءات.

وفي تشيلي، يزور البابا مدينة تيموكو وسط البلاد، حيث انطلق شعب المابوتشي في احتجاجات عنيفة حول حقهم في الأرض، وأيضا مركز المهاجريين في مدينة إيكويكو في الشمال.

وتشمل زيارة البابا لبيرو زيارة مدينة بويرتو مالدونادو بمنطقة غابة الأمازون، حيث يلتقي ممثلين لـ15 شعبا من السكان الأصليين، وزيارة مدينة تروخيلو في الشمال حيث أودت الأمطار الغزيرة بحياة نحو 160 شخصا العام الماضي. ويعود البابا إلى الفاتيكان يوم الأحد المقبل.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق