«روحاني» يرسل مجددًا إشارات مصالحة للرياض

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أرسل الرئيس الإيراني حسن روحاني مجددًا إشارات مصالحة للرياض وناشد المملكة العربية السعودية بشكل غير مباشر القضاء سويًا على الخلافات.

وقال «روحاني» اليوم الثلاثاء، في مؤتمر اتحاد برلمانات الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الأسلامي بالعاصمة الإيرانية طهران، إن الشرق الأوسط بحاجة إلى تعاون كل دول المنطقة من أجل حل مشكلاته.

وأضاف قائلا: «إننا نعتقد أن ذلك ممكن حتى مع الدول التي لدينا معها خلافات سياسية»، لافتًا إلى أن بلاده لا تعتبر أية دولة مجاورة منافسًا.

ودون أن يذكر «روحاني» المملكة العربية السعودية، أشار إلى أن هناك دولا سلكت الطريق الخطأ، مضيفًا أنها تشارك في انقسام العالم الإسلامي تحت تأثير الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل.

وقال الرئيس الإيراني، إن الإسلام يعد دين السلام، وليس دين الحرب، مشددًا على ضرورة أن تراعي الدول الإسلامية بصفة خاصة هذا الأمر دائما فيما بينها.

ورفض «روحاني» الاتهامات السعودية، بأن إيران تتدخل في الشؤون الداخلية لدول عربية مثل سوريا والعراق، وأشار إلى أن الحكومات في دمشق وبغداد دعت بأنفسها إيران لدعمها في مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية «داعش»، وأضاف أن ذلك أدى مؤخرًا إلى الانتصار على داعش.

يذكر، أن المملكة العربية السعودية قطعت العلاقات الدبلوماسية مع إيران بعدما اقتحم متظاهرون السفارة السعودية في طهران في عام 2016 وأضرموا النيران في أجزاء من المبنى.

وكانت أسباب الاحتجاجات في إيران هي إعدام رجل دين شيعي في المملكة العربية السعودية.

يشار إلى أن هناك خلافات أيضًا بين المملكة العربية السعودية السنية والجمهورية الإسلامية الإيرانية الشيعية، فيما يتعلق بالحرب في سوريا، حيث تدعم إيران الرئيس السوري بشار الأسد، فيما تدعم السعودية المعارضين للحكومة.

ولكن «روحاني» أشار إلى أنه يمكن لكليهما العمل على خطة للسلام، وقال: «يتعين على السعوديين فقط ألا يجعلوننا كبش فداء؛ فقط لأن حساباتهم السياسية في سوريا لم تنجح».

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق