اعتداء جديد على حراس في سجن فرنسي وسط احتجاجهم على قلة الأمن

فرانس 24 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
أعلنت الفدرالية العامة للعمل في فرنسا "سي جي تي" الثلاثاء أن سبعة حراس أصيبوا بكسور ورضوض نتيجة عراك مع سجين "متطرف" في سجن مون دو مارسان جنوب البلاد. واندلع العراك إثر رفض السجين الخضوع للتفتيش أثناء توجهه لممارسة الرياضة حاملا حقيبة أصدرت إنذارا عند إحدى بوابات الأمن. وبدأ حراس السجون الاثنين إضرابا احتجاجا على ظروف عملهم وعلى قلة الأمن.

أدى عراك مع سجين "متطرف" الاثنين لإصابة سبعة حراس بكسور ورضوض في جنوب غرب فرنسا الاثنين، وذلك بعد أربعة أيام على حادث مماثل في شمال البلاد، وفق ما أعلنت الفدرالية العامة للعمل "سي جي تي" الثلاثاء.

وقع الهجوم قرابة الساعة 15:30 (14:30 ت غ) في سجن مون دو مارسان في اليوم الذي كان حراس السجون في فرنسا يقومون بتحرك احتجاجا على ظروف العمل وغياب الأمن.

وتطلب الأمر تدخل تسعة حراس للسيطرة على الموقوف الذي "رفض الخضوع للتفتيش" بينما كان متوجها لممارسة الرياضة ومعه حقيبة أصدرت إنذارا عند إحدى بوابات الأمن.

وصرح لودفيك موتيرون مندوب نقابة "سي جي تي" في سجن مون ديمارسان لوكالة فرانس برس "أصيب ثلاثة حراس بكسور في حين أصيب أربعة آخرون برضوض شتى. والحارسة المسؤولة عن المبنى أصيبت بكسر في عظام الصدر بينما تعرض حارس آخر لكسر في الأنف وثالث لكسر في الإصبع".

وأعلنت وزارة العدل التي أشارت إلى "خمسة جرحى" أن المهاجم سجين حق عام "عنيف جدا ويخضع للمراقبة لأنه انتقل إلى التطرف داخل السجن".

والخميس الماضي، هاجم الألماني كريستيان غانزارسكي العقل المدبر لاعتداء جربة في تونس في 2002 ثلاثة حراس في سجن فاندان لو فياي (شمال فرنسا). ووجه إليه قاض لمكافحة الإرهاب مساء الاثنين تهمة محاولة اغتيال، وتم نقله خلال الليل إلى سجن سوكودان (شمال) بحسب مسؤول نقابي.

ورغم استقالة مدير سجن فاندان لو فياي وتعهد الرئيس إيمانويل ماكرون بـ"خطة شاملة للسجون" إلا أن النقابات واصلت تحركها في السجون الثلاثاء.

وتأثر 139 سجنا من أصل 188 في فرنسا "بدرجات متفاوتة" بالتحرك الذي يشمل وقف العمل أو التأخر أو إضرابات بحسب إدارة السجون.

فرانس24/أ ف ب

نشرت في : 16/01/2018

المصدر فرانس 24

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق