روسيا تتوعد الولايات المتحدة في سوريا

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تعهدت روسيا بـ"الرد المناسب" على تشكيل قوة أمنية حدودية جديدة في سوريا بقيادة التحالف، واعتبرته تهديدا لمصالحها، وذلك بعد إعلان تركيا رفضها أيضا لهذا الإجراء.

وقال رئيس لجنة الدفاع في مجلس الدوما الروسي فلاديمير شامانوف: إن "هدف واشنطن من هذه القوة، زعزعة الاستقرار في سوريا والإطاحة بالنظام وضمان مصالحها واستمرار وجودها في سوريا". وأكد أن قيام الولايات المتحدة بتشكيل "قوة أمنية حدودية جديدة في سوريا يتعارض مع مصالح روسيا التي ستتخذ إجراءات الرد المناسب على ذلك".

وشدد "شامانوف" على أن ممارسات الولايات المتحدة التي تقود التحالف الدولي تتعارض بشكل مباشر مع المصالح الروسية في سوريا، مضيفًا أن موسكو ستتخذ بالتعاون مع شركائها الإجراءات ذات الشأن لإرساء الاستقرار في سوريا.

من جانبه أعرب وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف عن قلق موسكو من الخطط الأمريكية للمساعدة في إنشاء مناطق حدود آمنة شمال سوريا، متهما واشنطن بأنها لا تريد الحفاظ على وحدة الأراضي السورية.

وقال "لافروف" خلال مؤتمره الصحفي حول نتائج العمل الدبلوماسي الروسي عام 2017: إن "ذلك يثير تساؤلات لدينا من وجهة نظر احترام وحدة الأراضي السورية، ولكن توجد هناك أيضًا مشكلة في العلاقات بين الأكراد وتركيا، وهذه الخطوة أحادية الجانب لا تساعد في تهدئة الوضع حول عفرين".

وأشار إلى أن المشروع الأمريكي الجديد حول إنشاء مناطق حدود آمنة اعتمادًا على قوات سوريا الديمقراطية وأساسها الوحدات الكردية، قد أثار رد فعل سلبي من جانب تركيا.

وشدد وزير الخارجية الروسي على ضرورة أخذ مصالح الأكراد بالاعتبار في عملية التحضير لمؤتمر ما يسمى بـ"الحوار الوطني السوري" الذي تنوي روسيا إجراؤه في نهاية يناير الحالي في منتجع سوتشي على البحر الأسود.

المصدر التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق