أوغلو والجعفري بحثا سحب القوات التركية وانهاء حزب العمال

إيلاف 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

بحث وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري مع نظيره التركي مولود جاويش اوغلو في بغداد اليوم سحب القوات التركية من الاراضي العراقية وانهاء قواعد مسلحي حزب العمال التركي في العراق وزيادة التعاون في مجال الطاقة والمياه والاستثمار.

جاء ذلك خلال مباحثات الجعفري مع اوغلو فور وصوله الى بغداد الاحد في زيارة رسمية حيث ناقشا العلاقات الثنائيَّة وسُبُل الارتقاء بها إلى ما يُلبِّي طموح شعبي البلدين.

وأكّد الجعفريّ خلال مؤتمر صحافي مع اوغلو حرص العراق على إقامة أفضل العلاقات بين بغداد وأنقرة، وبذل الجُهُود الدبلوماسيَّة لتجاوز التحدِّيات التي تواجه المنطقة قائلا "علينا أن نتعاون في المجال الاقتصاديِّ، ورفع حجم الاستثمارات بين البلدين، مُثمِّناً قرار إيقاف العمل بسد أليسو التركي على نهر دجلة معبرا عن تطلع بلاده زيادة حجم الكميات المائيَّة الواصلة للعراق لأنَّ قِلـَّتها تهدِّد الحياة في العراق. واشار الى انه طلب ضرورة تأجيل موضوع سدّ أليسو ورفع منسوب المياه من 60 متراً مكعباً في الثانية إلى 90 متراً مكعباً.

وقال "ركّزنا على ضرورة أن تقف تركيا إلى جانبنا بعد الانتصار على داعش لتساهم في تعزيز وحدة العراق، وأكّدنا على أهمِّـيَّة تبادل المعلومات لمُواجَهة داعش كما اشرنا الى أهمِّـيَّة الاستثمار التركيِّ في العراق، وما يُمكِن أن يدخل في تعزيز العلاقات بين العراق وتركيا.

واوضح ان العراق يتمتـَّع بعلاقات مُمتازة، ومُتميِّزة مع تركيا، وينوي تعميقها على أكثر من صعيد مُثمِّناً موقف تركيا من النازحين، وتقديم التسهيلات والخدمات لهم. واضاف انه تم التركيز خلال الاجتماع على ضرورة انسحاب القوات التركيَّة من منطقة بعشيقة شمال شرق الموصل الذي دخلته عام 2015 وأهمِّـيَّة زيادة التعاون بين البلدين في قطاع الطاقة لضمان استئناف تصدير النفط الخام عبر تركيا في أسرع وقت مُمكن.

اوغلو : يجب تطهير العراق من حزب العمال

من جانبه اكد أوغلو تهاني ان تركيا ستكون من الدول الرائدة بدعم العراق في إعادة الإعمار وسنستمرّ في الوقوف إلى جانب العراق الشقيق بإمكانياتنا كافة، وسنستمرّ بالحفاظ على وحدة الأراضي العراقـيَّة، وسلامتها، والحفاظ، واحترام سيادته.

واضاف قائلا "سنشارك في مُؤتمَر المانحين الذي سيُقام في الكويت منتصف الشهر المقبل وسيكون لنا دور فاعل فيه" .. وبين ان "تركيا تترأس الدورة الحالية لمجلس التعاون الإسلاميِّ، وسنبذل المزيد من الجُهُود لحشد الدعم الدوليِّ للعراق".

وقال "علينا التعاون، والتنسيق لتفويت الفرص على بعض الأطراف، والجماعات التي تحاول زعزعة أمن، واستقرار المنطقة.. مُؤكّداً "سنعمل على زيادة عدد الشركات التركيَّة العاملة في العراق، ونتطلع لعقد اجتماع المجلس الأعلى للتعاون الستراتيجيّ بين البلدين، وتفعيل العمل، والتعاون في مجال الطاقة، والزراعة، والثروة الحيوانيَّة.

وشدد على استعداد بلاده للتعاون في مجال ضبط الحُدُود، وزيادة المنافذ الحُدُوديَّة بين البلدين .. وقال منوها "أوفينا بوعدنا للعراق، وتفاعلنا مع طلب العراق، وقرَّرنا تجميد العمل بسدِّ أليسو حتى شهر حزيران يونيو المقبل وسنزيد حجم الإطلاقات المائيَّة من 60 متراً مكعباً في الثانية إلى 90، ولن نـُقدِم على أيِّ إجراء يُضِرُّ بمصلحة العراق".

واشار قائلا "سنتخذ قراراً بشأن سحب القوات التركيَّة من بعشيقة بالتعاون مع الحكومة العراقـيَّة ولن نرضى بعقد اجتماعات على الأراضي التركيَّة تـُضِرُّ بمصالح العراق .. واشار الى ان بلاده ستعيد فتح القنصليَّة التركيَّة في البصرة، والظروف مُهيَّأة لذلك، وستستأنف فتح القنصليَّة في الموصل بعد تهيئة الظروف اللازمة.

وحول الاستفتاء على الانفصال الذي اجراه اقليم كردستان في ايلول سبتمبر الماضي قال الوزير التركي "أربيل لم تصغِ إلى توصياتنا، وذهبت إلى الاستفتاء".. مُوضِحاً "أنا واثق أنـَّهم تفهَّموا الخطوة التي أقدموا عليها، ومدى خطأهم، داعياً إلى احترام الدستور، والقوانين العراقـيَّة.. واكد دعم بلاده للحوار بين بغداد وأربيل، واستعدادها لتقديم التسهيلات لنجاح الحوار. واشار الى ان تحرُّر العراق من المنظمات الإرهابيَّة مُهمّ جدّاً.. كاشفاً عن عقد الاجتماع الرابع لمجلس التعاون الأعلى بين البلدين برئاسة رئيسي حكومتيهما في أقرب وقت مُمكِن، وعقد الاجتماع الاقتصاديِّ المُشترَك الشهر المقبل.

وحول تواجد قوى مسلحة تركية انفصالية في شمال العراق مثل حزب العمال اشار اوغلو الى انه وان اختلفت ايديلوجيات هذه المنظمات الا انها جميعها منظمات إرهابية.

واضاف "ان موضوع تطهير العراق من تنظيم داعش الإرهابي يعتبر مهم للغاية الا ان تطهير العراق من جميع العناصر الإرهابية الأخرى يعتبر مهم أيضا. وخصوصا منظمة حزب العمال الارهابية".. موضحا ان هذه المنظمات تهدف الى تقسيم تركيا، والعراق، وايران، وسوريا .

وقال ان تركيا اطلقت امس عملية "غصن الزيتون" في عفرين السورية من اجل القضاء على العناصر الإرهابية في اشارة الى المنظمات الكردية المسلحة وعليه فانه يجب تطهير العراق والمناطق الأخرى في سوريا والمناطق الجبلية في تركيا، من هؤلاء الإرهابيين أيضا.

المصدر إيلاف

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق