كاليدونيا الجديدة تجري استفتاء على استقلالها عن فرنسا في نوفمبر

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
تجري جزيرة كاليدونيا الجديدة، وهي أراض فرنسية في المحيط الهادئ، استفتاء في الرابع من نوفمبر على الانفصال لتصبح مستقلة. 

وذكرت صحيفة "لي نوفيل كاليدونيانز"، اليوم الثلاثاء، أن "الاستفتاء سيجرى في أول يوم أحد من شهر نوفمبر، وسيكون هذا الموعد تاريخيا بالنسبة لكاليدونيا".

ولم يتم بعد تحديد الصيغة الدقيقة للسؤال الذي سيطرح في الاستفتاء وسيجري تقييد التصويت على المقيمين منذ فترة طويلة.

ووافق مجلس كاليدونيا الجديدة، السلطة التشريعية المحلية، على موعد إجراء الاستفتاء بأغلبية 38 صوتًا مقابل 14 صوتًا يوم الاثنين.

وبحسب ميثاق نوميا لعام 1998، الذي يمنح تلك الجزيرة مزيدا من الحكم الذاتي، يتعين إجراء تصويت بنهاية هذا العام بشأن ما إذا كان ينبغي أن تحظى كاليدونيا الجديدة بالسيادة الكاملة.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون العام الماضي إنه يأمل أن تختار المنطقة أن تبقى جزءا من فرنسا.

وتقوم كاليدونيا الجديدة حاليا بإرسال عضوين من البرلمان إلى الجمعية الوطنية في فرنسا وعضوين بمجلس الشيوخ إلى مجلس الشيوخ الفرنسي.

وفي الاستفتاء الأخير من أجل الاستقلال في عام 1987، صوّت 98 في المئة لصالح البقاء مع فرنسا، لكن ذلك كان على الأرجح بسبب دعوة حركة استقلال الجزيرة للمقاطعة.

وتقوم كاليدونيا الجديدة حاليا بصياغة قوانينها الخاصة، بما في ذلك قوانين الضرائب والعمل. لكن باريس تسيطر على سياساتها الدفاعية والخارجية.

وتشتهر كاليدونيا الجديدة بالسياحة في بحيراتها وشواطئها والحياة البرية المتنوعة.

ويبلغ عدد سكان كاليدونيا الجديدة 275 ألف نسمة. وتقع الجزيرة على بعد 1200 كيلومتر شرق أستراليا و20 ألف كيلومتر من باريس.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق