أبومازن: سفير واشنطن فى إسرائيل «ابن كلب»

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

• البيت الأبيض يخير الرئيس الفلسطينى بين السلام والكراهية
• نتنياهو: السلطة فقدت صوابها.. و«حماس» تدعو لـ«رفع» الشرعية عن الرئيس بعد اتهامه الحركة بمحاولة اغتيال «الحمد الله»
انتقد مسئولون أمريكيون وإسرائيليون، اليوم، تصريحات الرئيس الفلسطينى محمود عباس «أبومازن» التى وصف فيها السفير الأمريكى لدى إسرائيل، ديفيد فريدمان، بأنه «ابن كلب» و«مستوطن».

وندد البيت الابيض بقوة بتصريحات عباس وما تضمنته من «إهانات فى غير محلها»، معتبرا أن الوقت حان لكى يختار بين «خطاب الكراهية» والسلام. وقال جيسون جرينبلات مبعوث الرئيس الأمريكى دونالد ترامب إلى الشرق الأوسط إن «الوقت حان لكى يختار الرئيس عباس بين خطاب الكراهية وجهود ملموسة لتحسين حياة شعبه وإيصاله إلى السلام والازدهار». لكنه أضاف أنه «على الرغم من أن هذه الإهانات، فإننا ملتزمون تجاه الفلسطينيين بالعمل من أجل تعايش سلمى» بين الإسرائيليين والفلسطينيين. وأضاف «نحن بصدد وضع اللمسات الاخيرة على خطتنا للسلام وسنعرضها حين تتهيأ الظروف الملائمة». وفق ما نقلت وكالة رويترز.

وقال الرئيس عباس، فى مستهل اجتماع للقيادة الفلسطينية فى رام الله، أمس، إن إدارة ترامب «اعتبرت أن الاستيطان شرعى وهذا ما قاله أكثر من مسئول أمريكى، أولهم سفيرهم فى تل أبيب هنا ديفيد فريدمان. قال (الإسرائيليون) يبنون فى أرضهم، (ابن الكلب) يبنون فى ارضهم؟ وهو مستوطن وعائلته مستوطنة وسفير أمريكا فى تل أبيب ماذا ننتظر منه؟».

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق