بريطانيا تستدعي مؤسس «فيسبوك» للتحقيق في اتهام بانتهاك المعلومات

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قررت السلطات الأوروبية والبريطانية المكلفة بحماية المعلومات، التحقيق بشأن شركة "كامبريدج أناليتيكا" البريطانية التي تعاقدت معها حملة ترامب الرئاسية عام 2016، بحسب وكالة «إيه.إف.بى».

ودعا برلمانيون بريطانيون مؤسس "فيسبوك" مارك زوكربيرج لتقديم توضيحات، بشأن تهم وجهت إلى الشركة البريطانية بحيازتها معلومات غير قانونية عن مستخدمي الشبكة العنكبوتية.

من جهتها، قالت المفوضية الأوروبية إن "السلطات المكلفة بحماية المعلومات في دول الاتحاد الأوروبي ستبحث الموضوع أثناء اجتماع في بروكسل لمجموعة الـ29 وهي (هيئة التعاون الأوروبية)"، كما أعلن أن ممثلة للمفوضية في واشنطن ستطلب الثلاثاء "توضيحات" من مؤسسة "فيسبوك"، وأعلن رئيس البرلمان الأوروبي أنتونيو تاجاني، أن النواب "سيحققون بشكل كامل في هذا الانتهاك غير المقبول لسرية المعلومات"، والذي كشفته الصحافة الأمريكية.

وطلب مكتب مفوض الإعلام بدوره، الإذن في التحقيق داخل الشركة المعنية حتى يمكنه "تفتيش الخوادم وإجراء تدقيق في المعلومات"، وقررت لجنة برلمانية بريطانية الثلاثاء استدعاء مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرج لتقديم توضيحات أمامها، ومنحته حتى الاثنين القادم للرد.

من جهتها قالت شركة "فيسبوك": إنها "أغلقت حساب الشركة البريطانية وكلفت مكتب مراقبة رقمية بكشف خيوط القضية".

وفقدت شركة "فيسبوك" نحو 37 مليار دولار أمريكي من قيمتها السوقية، أول من أمس الاثنين، في أكبر تراجع للشركة في يوم واحد هذا العام، بعد فضيحة تسريب بيانات عشرات الملايين من المستخدمين الأمريكيين لاستخدامها في الانتخابات الرئاسية عام 2016.

وقالت "فيسبوك"، الأحد الماضي، إنها تجري مراجعة داخلية وخارجية شاملة، لتحديد ما إذا كانت البيانات الشخصية لنحو 50 مليون مستخدم لا تزال بحوزة شركة استشارات سياسية، تردد أنها أساءت استخدام تلك البيانات. يأتي ذلك في الوقت الذي عبر فيه عدد من المشرعين الجمهوريين في الولايات المتحدة، عن قلقهم من انتهاك الخصوصية، بعد نشر التقارير الإعلامية التي تفيد بحصول شركة الاستشارات السياسية على البيانات لخدمة الحملة الانتخابية للرئيس دونالد ترامب.

المصدر التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق