روسيا: نمتلك أدلة على ضلوع بريطانيا في فبركة «هجوم دوما»

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، أن بلاده تسعى لأن يتم استكمال زيارة بعثة منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى مدينة دوما السورية، وتأمل بأن تسود المهنية أثناء التحقيق، مؤكدا على أن بلاده تسعى لأن تتم هذه البعثة على أية حال، بأمل أن تتفوق المهنية، وكنا مستعدين منذ البداية لإجراء حوار مهني مع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، ومع كل زملائنا الغربيين.

وقال لافروف، في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك" الروسية، اليوم الجمعة، إن موسكو تملك أدلة على تورط لندن في فبركة الهجوم الكيميائي في مدينة دوما السورية، مشيرا إلى أن الفيديو يظهر أن الناس، الذين يحاولون إنقاذ ضحايا الهجوم المزعوم يتنقلون ويتحركون في مكان استعمال المواد الكيميائية دون أي حماية، وأنه لابد من تحليل المعلومات بعناية شديدة.

وأضاف: "تعرفون هناك الكثير من الأدلة، فلابد من البدء بالفيديو، الذي كان السبب الرئيسي والحجة الرئيسية لهذا الهجوم المحموم من قبل الأمريكيين والبريطانيين والفرنسيين وتوجيه الغارات الجوية على منشآت الإنتاج ومستودعات الأسلحة الكيميائية كما قالوا، وأظن أنه من الواضح لأي شخص عادي، أنه إذا كنت تعرف أي مستودع الأسلحة الكيميائية، فإن قصف هذا المستودع يعني شيئا واحدا، وهو خلق كارثة إنسانية، للسكان الذين يعيشون في المنطقة".

وذكر لافروف أن الفيديو من تصوير "الخوذ البيضاء"، الذي يعملون حصريا على الأراضي، الخاضعة لسيطرة المسلحين، بمن فيهم إرهابيو "جبهة النصرة".

وكان الغرب قد اتهم دمشق، في وقت سابق، بتنفيذها هجوما كيميائيا على مدينة دوما السورية في الغوطة الشرقية، لكن موسكو نفت المعلومات حول إسقاط الجيش السوري لقنابل الكلور على المدينة.

اقرأ ايضًا: روسيا: سندعم سوريا بـ«إس 300».. ولا مواجهات عسكرية 

اقرأ أيضًا: المرصد السوري: مقتل 28 داعشيًا في غارة للتحالف الدولي بدير الزور 

اقرأ أيضًا: متحدث عسكري: «العراق نسق ضربات جوية مع الحكومة السورية ضد داعش» 

المصدر التحرير الإخبـاري

أخبار ذات صلة

0 تعليق