فصيل فلسطيني يطالب بالرد على اغتيال عالم فلسطيني في ماليزيا

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اتهمت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين "أجهزة وعملاء الموساد الإسرائيلي"، بالوقوف خلف مقتل العالم الفلسطيني الدكتور فادي البطش، الذي اغتيل فجر اليوم السبت في العاصمة الماليزية كوالالمبور.

وقالت الجبهة الشعبية، في بيان صحفي اليوم، إن هذه الجريمة تأتي هذه في "ظل السياسة الثابتة التي انتهجها الموساد في تنفيذ عمليات اغتيال وتصفية لعقول وعلماء عرب وفلسطينيين".

واعتبرت أن "المقاومة الفلسطينية والعربية مطالبة اليوم بالتشاور حول الرد العملي على عمليات الموساد المتكررة التي تستهدف العقول الفلسطينية والعربية".

وكانت حركة "حماس"، نعت في وقت سابق فادي البطش ، وقالت إنه أحد عناصرها قتله مجهولون في العاصمة الماليزية كوالالمبور.

وذكرت حماس، في بيان صحفي، أن "المهندس فادي البطش الذي اغتالته يد الغدر في مدينة كوالالمبور أبنا من أبناء الحركة البررة ، وفارسًا من فرسانها وعالمًا من علماء فلسطين الشباب".

وحسب الحركة، فإن البطش "تميز بتفوقه وإبداعه العلمي وله في هذا المجال إسهامات مهمة ومشاركات في مؤتمرات دولية في مجال الطاقة والعمل من أجل القضية الفلسطينية".

وأوردت وسائل إعلام ماليزية أن شخصين يستقلان دراجة نارية أطلقا عدة رصاصات على البطش إحداها أصابت رأسه مما أدى إلى مقتله على الفور.

وانتشر مقطع فيديو قصير على مواقع التواصل الاجتماعي للبطش وهو ملقى على الأرض ومدرج بالدماء، فيما يتجمهر حوله حشد من الناس.

واتهمت عائلة البطش "جهاز الموساد الإسرائيلي بالوقوف خلف حادثة الاغتيال"، مطالبة "السلطات الماليزية بإجراء تحقيق عاجل لكشف المتورطين بالاغتيال قبل تمكنهم من الفرار".

ويعمل البطش 35عاما، وهو من مخيم جباليا للاجئين الفلسطينيين شمال قطاع غزة ، محاضرا في جامعة ماليزية خاصة وجمعيات خيرية أخرى.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق