مجلس الأمن يوافق على تعزيز الحوار بشأن سوريا

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اختتم أعضاء مجلس الأمن الدولي والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، اليوم الأحد، اجتماع عمل غير رسمي لمدة يومين في السويد، واتفقوا على الحاجة إلى "إعادة وتعزيز الحوار" على المستوى الداخلي وبشأن سوريا.

وفي بيان، قال سفير بيرو لدى الأمم المتحدة، جوستافو ميزا كوادرا، الرئيس الحالي لمجلس الأمن إن "هناك حاجة لتنشيط العملية السياسية بقيادة الأمم المتحدة".

ويشهد المجلس انقساما حادا بشأن القضية السورية، وكان أخره ، بشأن كيفية الرد على هجوم كيميائي مزعوم على بلدة دوما القريبة من العاصمة دمشق في السابع من أبريل الجاري. وأخفق أعضاء المجلس مرارا في الاتفاق على كيفية الرد على الهجوم.

وبعد جلسة لهم مطلع الأسبوع، اتفق سفراء المجلس أيضا على "تكثيف الجهود" فيما يتعلق بالوضع الإنساني في سورية، وتعهدوا بإنشاء "آلية مستقلة ونزيهة لتحديد الجهة" بشأن الأسلحة الكيميائية.

ولم يفتح ميزا كوادرا الباب لتلقي أسئلة من الصحفيين بعد قراءة البيان نيابة عن المجلس.

وأقيم اللقاء في منتجع باكاكرا، وهو المقر الصيفي الذي جرى تجديده حديثا ويخص الأمين العام الراحل للأمم المتحدة داج هامرشولد.

وحضر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستيفان دي ميستورا جلسة اليوم الأحد، والتي ساهمت في تسليط الضوء على حس المجلس بالمسؤولية، حسبما قال سفير السويد لدى الأمم المتحدة أولوف سكوج للصحفيين بمطار مالمو وهو في طريقه إلى نيويورك.

وكان من بين الدبلوماسيين الخمسة عشرة من الدول الأعضاء بمجلس الأمن السفيرة الأمريكي نيكي هيلي والسفير الروسي فاسيلي نيبينزيا.

ويقام اللقاء السنوي في العادي في جزيرة لونج القريبة من نيويورك سيتي ولكن الأمم المتحدة وافقت على دعوة لزيارة السويد وهي حاليا عضو بالمجلس.

ومن المقرر أن يغادر جوتيريش السويد غدا الاثنين.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق