الفلسطينيون يشيعون جثمان الشهيد فادي البطش في غزة (صور)

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

شيع الفلسطينيون في بلدة جباليا شمال قطاع غزة، مساء اليوم الخميس، جثمان الشهيد المهندس فادي البطش الذي تم اغتياله السبت الماضي في ماليزيا.

وكان جثمان الشهيد البطش، قد وصل إلى قطاع غزة، مساء اليوم، عبر معبر رفح البري، وجرت مراسم استقباله على معبر رفح، بمشاركة فصائلية وشعبية واسعة، حضرها العديد من الشخصيات الفصائلية.

اقرأ أيضًا: من هو «فادي البطش» الذي اغتاله «الموساد» بزعم أنه مهندس بـ«حماس»؟ 

تشيع جثمان فادي البطش بغزة

كان قائد الشرطة الماليزية، قد أكد أن شخصين يستقلان دراجة نارية أطلقا أكثر من 14 رصاصة على البطش، 35 عاما، السبت الماضي، قرب منزله شمال كوالالمبور وأن إحدى الرصاصات أصابت رأسه بشكل مباشر، فيما أصيب جسده بوابل من النيران ما أدى إلى استشهاده على الفور.

وقال نائب رئيس الوزراء الماليزي، وزير الداخلية أحمد زاهد حميدي، في تصريح بعد الحادث: "يمكن أن يكون لقتله بعض الصلات مع وكالات استخبارات أجنبية، أو بعض الدول غير الصديقة مع فلسطين". 

وأضاف أن القتيل "أصبح على الأرجح عنصرا مزعجا لبلد معاد لفلسطين"، مشيرا إلى أن البطش كان يفترض أن يتوجه السبت إلى تركيا لحضور مؤتمر دولي. 

اقرأ أيضًا: لماذا اغتال «الموساد الإسرائيلي» فادي البطش؟ 

تشيع جثمان فادي البطش بغزة

وقال إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحماس إن جهاز الموساد الإسرائيلي كان وراء محاولات سابقة لاغتيال علماء فلسطينيين وأن قتل البطش يأتي في هذا السياق.

لكن ليبرمان، قال إنه من المرجح أن يكون البطش قُتل في إطار نزاع فلسطيني داخلي، وأضاف لراديو إسرائيل: ”سمعنا بالنبأ في الأخبار، وتلقي التنظيمات الإرهابية باللوم في كل عملية اغتيال على إسرائيل.. نحن معتادون على ذلك“. 

وتابع ”لم يكن الرجل قديسا ولم يكن يعمل على تحسين البنية الأساسية في غزة، كان يعمل على تطوير دقة الصواريخ... نرى باستمرار تصفية حسابات بين فصائل مختلفة في التنظيمات الإرهابية، وأعتقد أن هذا هو ما حدث في هذه الحالة“. 

اقرأ أيضًا: السجل الأسود لاغتيالات الموساد.. العلماء العرب في مرمى إسرائيل 

تشيع جثمان فادي البطش بغزة

المصدر التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق