المشير حفتر يصل إلى ليبيا "بصحة جيدة" بعد أسبوعين من العلاج في باريس

فرانس 24 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
حظي المشير حفتر الخميس باستقبال رسمي لدى وصوله إلى بنغازي بعد نحو أسبوعين من الإقامة في باريس للعلاج. وأكد حفتر أنه "بصحة جيدة" لينفي بذلك إشاعات بشأن وضعه الصحي وأنباء تناقلتها وسائل الإعلام عن وفاته.

وصل المشير خليفة حفتر، الرجل القوي في شرق ليبيا، الخميس إلى بنغازي وسط استقبال رسمي، بعد فترة علاج من أسبوعين على الأقل في باريس، وأكد أنه "بصحة جيدة". ويذكر أن حفتر غاب عن الأنظار منذ فترة ولم تنشر له أية صورة حديثة، ما غذى إشاعات حول وضعه الصحي تداولتها بكثافة وسائل التواصل الاجتماعي.

وتحدثت وسائل إعلام ليبية وأجنبية عن وفاته رغم النفي المتكرر للمتحدث باسمه والمقربين منه علاوة على مبعوث الأمم المتحدة لليبيا غسان سلامة. فيما لم يتم توضيح مدة العلاج ولا دواعيه بشكل دقيق.

ونزل حفتر (75 عاما) وهو يبتسم من الطائرة لتحية مساعديه وفي طليعتهم عبد الرزاق الناظوري الذي كان قد نجا من محاولة اغتيال في 18 نيسان/أبريل ببنغازي.

للمزيد: ليبيا.. هل بدأت الحرب على خلافة حفتر؟

وبعد السجادة الحمراء واستعراض طابور الشرف جلس المشير حفتر في صالون كبير بالقاعة الشرفية بالمطار حيث تعاقب ضباط ونواب وأعيان قبليون على تحيته مع كلمات ترحيب.

وقال حفتر إثر ذلك مخاطبا مستقبليه "أريد طمأنتكم أني بصحة جيدة" شاكرا أنصاره على ولائهم وثقتهم. ولم يقدم أي تفاصيل إضافية عن وضعه الصحي.

ومنذ الإطاحة بنظام العقيد معمر القذافي في 2011، تواجه ليبيا أزمة سياسية لا سابق لها وسط انخرام أمني مزمن. وتتنازع سلطتان الحكم في البلاد، الأولى في العاصمة ليبيا ومعترف بها دوليا، والثانية تمارس سلطتها على شرق ليبيا بدعم من المشير حفتر.

وحفتر يقود "الجيش الوطني الليبي" المعلن من جانب واحد وهو معارض بشدة للإسلاميين في البلاد. ويتهمه خصومه خصوصا في طرابلس بالسعي إلى إرساء دكتاتورية جديدة.

وشدد حفتر في تصريحاته على ضرورة "القضاء" على المتطرفين الإسلاميين وضرورة "تحرير ليبيا من هذه المجموعات التي تنغص حياة الليبيين".

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 27/04/2018

المصدر فرانس 24

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق