عبدالله النجار عن إزالة المساجد المجاورة للمزلقانات: «يجوز لدرء المفاسد»

بوابة فيتو 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
علق الدكتور عبدالله النجار، أستاذ الشريعة والقانون بجامعة الأزهر، عضو مجمع البحوث الإسلامية، على إزالة المساجد التي تتسبب في إزهاق الأرواح على شريط السكك الحديدية لوجودها بجوار المزلقانات، قائلًا: «إذا كان وجود المسجد في مكان ما يؤدى إلى ضرر العباد وإزهاق الأرواح فيجوز إزالته».

وأضاف "النجار" في تصريحات لــ"فيتو": "لابد أن يتم وزن الأمر بميزان المصلحة والمفسدة، فالمصلحة تقضي بأن يقام مسجد يصلي فيه الناس والمفسدة أن يترتب على هذا المسجد ضرر يزهق الأنفس والأرواح، ودرء المفاسد مقدم على جلب المصالح وحق العباد يقدم على حق الله في الصلاة".

وكان الشيخ جابر طايع، رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف، قال إن وزارتي "النقل والأوقاف" عقدتا اتفاقًا و"بروتوكول تعاون" لإزالة المساجد التي توجد بجوار مزلقانات السكك الحديدية.

يذكر أن الدكتور هشام عرفات، وزير النقل، أكد أثناء لقائه مع محافظ الشرقية بحضور أعضاء مجلس النواب بالمحافظة، أن عدم تطوير المزلقانات وحجب الرؤية عن السيارات يتسبب في وقوع عدد من الحوادث، وأن هناك فتوى من دار الإفتاء بتاريخ 10 مايو 2015 عن إزالة المساجد والزوايا على خطوط السكك الحديدية التي تتعارض مع أعمال مشروع تطوير مزلقانات السكة الحديدية والموجودة بمواضع خاطئة على خطوط السكك الحديدية بشكل يتعارض مع أمن وسلامة المواطنين أثناء سير القطارات مما يعرض حياتهم للخطر.

المصدر بوابة فيتو

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق