ملف فضائح الفيفا لا يزال مفتوحا .. والدور علي مونديال جنوب افريقيا

الاهرام سبورت 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

علي الرغم من مرور عامين علي فضيحة الفساد التي رجت اركان الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) , والقت بتوابعها علي الوسط الكروي العالمي , الا ان التحقيقات لا تزال جارية من خلف الستار للتوصل الي مزيد من المعلومات عن الاطراف المتورطة ولم يتم التعرف عليها حتي الان.

ويقول انطون البرتس من موقع "بوليتكيس ويب"  أن التحقيقات لا تزال تدور حول احقية حصول جنوب افريقيا علي تنظيم مونديال 2010 حتي الان , علي الرغم من ان  البعض يردد ان الملف جري اغلاقه , فالموقف الان ينتظر وصول معلومات جديدة .

واضاف الموقف ان مكتب التحقيقات الفيدرالي الامريكي يساعد في الامر , وهو ما أكده الملحق الاعلامي الامريكي  في جنوب افريقيا  الذي شدد علي الوصل للحقيقة علي راس قائمة اولويات بلاده , لاسيما ان البعض يشير الي تورط رئيس اتحاد جنوب افريقيا داني جوردان وعدد من المسئولين الكبار الاخرين.

واشار الموقع الي ان  المدرب السابق لمنتخب الاولاد مولفي اوليفانت كشف عن دور جاك وارنر المسئول السابق في الفيفا في الفضيحة وانه تورط في الحصول علي رشاوي مقابل جصول بلاده علي حق التنظيم.

المعروف ان الفضائح ضربت الفيفا  وكان ابرزها ما كشفه تقرير لمحامي مايكل جارسيا رئيس غرفة التحقيق في لجنة الأخلاقيات التابعة للفيفا عن نشوء مشكلات حادة في عملية ترشيح روسيا وقطر لاستضافة المونديال، وبرغم علميات التوثيق واستجواب الشهود، أكد بلاتر أن "لا أسباب قانونية لسحب قرار اللجنة التنفيذية"، والبطولات  المقبلة ستقام في روسيا وقطر مهما حصل.

كما جري اتهام رئيس الفيفا السابق، جو هافيلانج  بالحصول على أكثر من مليون ونصف المليون دولار من مؤسسة ISLعام 1997، عمولةً متعلقة بعقود تسويقية خاصة بكأس العالم.

كشفت تحقيقات إسبانية عن وجود  حساب بتكي (3.4 ملايين دولار) متورط في القيام بمعاملات غير شرعية بين البرازيلي ريكاردو تيكسيرا عضو اللجنة التنفيذية للفيفا ورئيس الاتحاد البرازيلي السابق، وصديقه ساندرو روسيل رئيس برشلونة السابق. الحساب كان مسجلاً باسم أنطونيا (10 أعوام)، وهي ابنة تيكسيرا.

 ولا ينسي احد محاولة ل القطري محمد بن همام، رئيس الاتحاد الآسيوي، منافسة بلاتر في الانتخابات، لكنه سقط في فخ  الرشوة وشراء الأصوات، الأمر الذي تسبب بإيقافه عن العمل الرياضي مدى الحياة وبمعاقبة العديد من المسؤولين المتورطين في الاتحاد الكاريبي، وعلى رأسهم الترينيدادي جاك وارنر نائب بلاتر، الذي اضطر إلى أن يقدم استقالته بعد 30 عاماً قضاها داخل أروقة الفيفا.

المصدر الاهرام سبورت

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق