منسق «يا أبناء مصر اتحدوا»: «القومي لمكافحة الإرهاب» بداية صحيحة

بوابة فيتو 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
أكد الدكتور أسامة عبد المنعم خبير التنمية المحلية والمنسق العام لحملة "يا أبناء مصر اتحدوا" أن المجلس القومي لمكافحة الإرهاب سيكون بداية الطريق السليم الذي يصل الجميع من الأصحاء والمتطرفين للمستقبل دون عوائق، كما أن المجلس سيقوم بمهام بطولية لأن تغيير الفكر بالتعلم والتلقين والتأهيل أصعب بكثير من التعامل الأمني، كما أن المجلس سيتعامل مع ملف مكافحة الإرهاب بكافة جوانبه ليس فقط على المستوى الأمني بل على المستوى الفكري والتعليمي.

وقال الدكتور أسامة عبد المنعم، إن الخبراء والشخصيات العامة داخل المجلس من أصحاب الفكر والرؤى الثاقبة والمشهود لهم بالوطنية والولاء الشديد للوطن، كما أن لهم خبرات كبيرة في مواجهة الإرهاب والتطرف ووجودهم داخل تشكيل المجلس سيدعم المجلس بأساليب ورؤى جديدة في مكافحة الإرهاب بجميع صوره وأشكاله، إضافة إلى مواجهة الأفكار التكفيرية والمتطرفة من خلال وضع وصياغة تشريعات جديدة مرتبطة بالإرهاب والتطرف.

وأضاف عبد المنعم، أن المجلس سيكون له دور كبير في عملية التنوير وتصدير التعاليم السمحة للدين الإسلامي وكل الأديان السماوية وترسيخ قيم المواطنة والوطنية لدى الجميع وإيجاد أفكار لمحاربة الإرهاب الذي يضرب جنبات الوطن من وقت لآخر من خلال بذور التطرف التي زرعت على أيادي وعقول ملوثة يجب تنقيتها من بينها إما بالتعليم والإرشاد وإما بالقوة لأن الدولة لن تهتز من أي مؤامرة قد تحاك بها.

وأكد الدكتور أسامة عبد المنعم، أن نواب البرلمان يجب أن ينسقوا مع المجلس القومي لمكافحة الإرهاب لإعادة بناء الوطن من جديد بالإضافة إلى التحرك لمواجهة التطرف في كثير من المحافظات خاصة المناطق الحدودية والصعيد ويجب أن يكون التحرك فوريا على الأرض لمواجهة التطرف والجماعات المسلحة في كافة أنحاء المحافظات.

وأشار عبد المنعم، إلى أن الإرهاب والتطرف هو قضية مصر الحقيقية، والمجلس القومي لمكافحة الإرهاب والتطرف هو نافذة أمل في طريق العلاج والقضاء عليهما.

المصدر بوابة فيتو

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق