مصدر أمنى: استبعاد المتورطين فى الإضرار باستقرار الدولة من الالتحاق بأكاديمية الشرطة

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

• 17 ألف متقدم.. ووزير «الداخلية»: لا ننظر للمستوى الاجتماعى.. والتقدم من خلال موقع الوزارة للتيسير على طلاب المحافظات

شهدت أكاديمية الشرطة إقبالا كثيفا من طلاب الثانوية العامة للالتحاق بها هذا العام، من خلال التسجيل على الموقع الإلكترونى لوزارة الداخلية www.MOIEGYPT.GOV.EG، وخضوعهم عقب ذلك للاختبارات.

وقال مصدر أمنى فى وزارة الداخلية إن أكثر من 17 ألف طالب تقدموا حتى الآن للالتحاق بأكاديمية الشرطة، من بينهم طلاب حصلوا على أكثر من 90 % فى الثانوية العامة، وتستقبل أكاديمية الشرطة الراغبين فى الالتحاق بها حتى 10 أغسطس الحالى، ويتم غلق باب تلقى الطلبات تمهيدا للإعلان عن نتيجة المقبولين فى الكلية، عقب الانتهاء من الاختبارات المقررة.

وأضاف المصدر الأمنى أن التقدم لأكاديمية الشرطة من خلال موقع الوزارة يهدف إلى التيسير على المتقدمين، خاصة المقيمين فى محافظات الصعيد والوجه البحرى، فضلا عن حماية المتقدمين للكلية من الوقوع ضحايا لتجار بيع ملفات التقدم فى السوق السوداء، فيما يتقدم الحاصلون على الثانوية العامة من الخارج وحاملو الشهادات الأجنبية بأوراقهم إلى مكتب التنسيق مباشرة.

وأشار المصدر الأمنى، فى تصريحات لـ«الشروق» اليوم، أنه لن يلتحق بكلية الشرطة كل من أتى بأفعال أضرت بأمن واستقرار البلاد، مشيرا إلى إجراء تحريات شاملة جامعة بشكل كامل على الطالب المتقدم للالتحاق فى الكلية وقسم الضباط المتخصصين وأسرته حتى الدرجة الرابعة، للتأكد من عدم تورطهم فى أنشطة من شأنها الإضرار بالأمن العام والقومى للبلاد، سواء من الناحية الجنائية أو من الناحية السياسية.

ونصح المصدر الأمنى أولياء أمور الطلاب المتقدمين ألا يقعوا فى براثن النصابين والمحتالين بدعوى إلحاق أبنائهم بكلية الشرطة، مشيرا إلى أن الكلية تفتح أبوابها لجميع أبناء الشعب دون أى تمييز أو استثناء، والاختيار للأفضل فقط.

وأوضح المصدر أن وزير الداخلية مجدى عبدالغفار، وجه خلال اجتماعه بقيادات ومديرى كليات ومعاهد أكاديمية الشرطة، مساء أمس، بعدم النظر إلى المستوى الاجتماعى للمتقدمين، مؤكدا حق جميع أبناء الشعب المصرى فى الالتحاق بالكلية، وأن الكلمة الأخيرة لمن تتوافر لديه معايير وقواعد القبول، ولديه قناعة أن الأمن رسالة نبيلة قائمة على خدمة المواطن والحفاظ على مقدرات الوطن، وليست مجرد وظيفة.

كما وجه الوزير بالاختيار الجيد بين الطلاب المتقدمين لانتقاء أفضل العناصر التى تضمن بناء جيل جديد قادر على تحمل مسئولية حفظ الأمن، مؤكدا أن حماية مسيرة الوطن نحو البناء والتنمية تتطلب شرطة قوية يمتلك أبناؤها الكفاءة الميدانية والتدريبية لتكون درع الحفاظ على المكتسبات الوطنية.

وناقش عبدالغفار خطط التدريب والتحديث والتطوير داخل كليات ومعاهد أكاديمية الشرطة، مشددا على الاهتمام بالتدريب والتأهيل التخصصى خلال سنوات الدراسة، وإكساب الطلاب المهارات المطلوبة، من خلال فرق ودورات تخصصية، تمكنهم من التعامل مع مختلف المواقف الأمنية بكفاءة عالية، ومستوى حضارى يضمن ثقة المواطن فى جهازه الشرطى.

كما وجه باستمرار تطوير البرامج والمناهج التعليمية والتدريبية والبحثية والثقافية، التى يتلقاها الضباط عقب تخرجهم وعلى مدى سنوات العمل وتطوير آليات التدريب وبرامجه، بهدف الارتقاء بأداء رجل الشرطة وآليات العمل الأمنى، لافتا إلى حرص الوزارة على تقديم أوجه الدعم للأكاديمية للاضطلاع بدورها فى إعداد رجل شرطة عصرى يلبى طموحات المواطنين، اتساقا مع المستجدات ومواكبة حجم التحديات التى يواجهها رجل الأمن.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق