كشف حساب مجلس نقابة الزراعيين على طاولة الأعضاء.. «تقرير»

بوابة فيتو 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
بعد 6 أشهر مضت على انتخابات مجلس نقابة الزراعيين الحالي برئاسة الدكتور سيد خليفة، النقيب العام، وتباين آراء الأعضاء ما بين مؤيد يرى أن الفترة التي مرت لم تكف ليقدم ما لديه، ومعارض ينتقد المجلس متهمة بالفشل في إدارة النقابة واستغلال مواردها لصالح الأعضاء الذين عاشوا أسوأ فترة بالنقابة تحت راية المجلس الإخواني السابق برئاسة المهندس أحمد الكتاتني.

ومن جانبه قال المهندس محمدى البدرى، عضو مجلس النقابة، إن العمل النقابى ليس النظر إلى المعاشات بل هناك رعاية صحية، وخدمات اجتماعية، وتدريب، وتأهيل الشباب لسوق العمل وأيضا إيجاد فرص عمل لشباب الخريجين من الزراعيين وتنمية الموارد وغيرها، مشيرا إلى أن عجز تأخر المعاشات 37 شهرًا لتقصير من المجلس السابق، وليس الحالى، موضحًا أنه لم يتم تأخير سداد شهر واحد منذ مجيء المجلس الحالي، وهذا يعد إنجازا مقارنة بوضع السابق، حيث يسعى مجلس النقابة الحالي إلى تضييق الفجوة والعجز في صندوق المعاشات وهناك اتجاهات وإجراءات سيتم اتخاذها عبر لجنة الموارد برئاسة الدكتور عبد الله إسماعيل.

شركة زراعية
وأضاف البدري أن النقيب العام الدكتور سيد خليفة أعلن أنه يتم حاليا اتخاذ كل الإجراءات القانونية لتأسيس شركة مساهمة مصرية للتنمية الزراعية تعمل في مجالات الزراعة واستصلاح الأراضى بسواعد زراعية ومساهمات الزراعيين من أبناء النقابة، لافتا إلى أهمية دور النقيب العام، والدكتور عبد المنعم البنا وزير الزراعة، لما يتم اتخاذه من إجراءات لزيادة الدعم للنقابة من مليونين جنيه إلى 10 ملايين جنيه.

نادي الزراعيين
واستكمل عضو مجلس نقابة الزراعيين أنه بخصوص الخدمات الاجتماعية، نبدأ بأرض بنادي الزراعيين بالمعادى وتبلغ مساحتها نحو 13 ألف متر مربع وتلك المساحة لا تتبع النقابة فقط بل هي تابعة لقطاع الإنتاج والنقابة العامة للزراعيين وتم الاتفاق واتخاذ جميع الإجراءات خوفًا على ضياع تلك المساحة والتي عانت في الفترات السابقة إهمال، وبدأ العمل في نقل المخلفات بالمنطقة تمهيدا للعمل في النادي النهرى بالنادي.

وتابع: "إنه بالنسبة لنادي الزراعيين في الدقى تم تركيب شاشات لتقديم خدمة مميزة للأعضاء وإصلاح الحمامات والإضاءة وإصلاح التكييفات بصالة الدكتور عبد السلام جمعة وكذلك المكتبة بالدور التانى، حيث تعقد بها حاليا ندوات ومؤتمرات مما يزيد من موارد النادي كما يتم دراسة إنشاء حمام سباحة بالنادي من خلال لجنة إدارة النادي برئاسة الدكتور حسن الفولى، وكيل أول النقابة.

واستطرد «البدرى» أنه تم تكريم الأمهات المثاليات وتفعيل دور لجنة المراءة لأول مرة برئاسة الدكتورة إحسان حسين المراقب العام، مع تكريم أبناء الأعضاء ممن تفوقوا في الثانوية العامة وتم إرسال خطابات للكليات والمعاهد الزراعية بإرسال أسماء المتفوقين من الكليات والمعاهد لتكريمهم وإعداد برامج تدريبية لتأهيلهم لسوق العمل.

الرعاية الصحية
وعن الرعاية الصحية بالنقابة قائل البدري: «لدينا مشروع علاج مميز للرعاية الصحية وكانت الشكوى الدائمة من الأعضاء أن الاشتراك يقتصر على شهر أكتوبر ونوفمبر وديسمبر لذا وجب على لجنة الرعاية الصحية برئاسة المهندس محمد الشورى سكرتير عام النقابة، إعداد مشروع العلاج المخفض بالاشتراك مع المهندس ماهر أبو جبل، مقرر لجنة الثقافة والإعلام"، لافتا إلى ذلك المشروع سيخدم جميع الأعضاء على مستوى الجمهورية وسيعمل المشروع الذي بدأ بالفعل على منح العضو تخفيض من بداية الكشف مرورا بالتحاليل والأشعة حتى العلاج ويمكن للعضو الاشتراك بهذا المشروع في أي وقت دون التقيد بميعاد معين.

مجلس حكماء
وأضاف عضو مجلس النقابة: سيتم إنشاء مجلس حكماء من شيوخ وأساتذة الزراعيين للمساعدة في التوصيات وتقديم الحلول لبعض المشكلات التي تعترض النقابة، فضلا عن لم شمل الزراعيين وإرساء مبدأ الشفافية الذي يتبعه النقيب العام والمجلس وسيتم الإعلان عن أعضائه في وقت قريب.

مطالب متصاعدة
ورغم التصريحات المبشرة من عضو مجلس نقابة الزراعيين، ما زالت الانتقادات متواصلة، حيث قال المهندس أشرف الطناني، عضو النقابة، إن المجلس الحالي لم يقدم المطلوب منه حتى الآن، ولم نر أي تغيير حقيقي في خدمة الأعضاء، فمازال هناك تأخير في صرف المعاشات حتى 36 شهر، والإدعاء في وسائل الإعلام على غير الحقيقة، مؤكدًا فشل المجلس في إيجاد حلول لصندوق المعاشات وتدنى الخدمات.

فشل المجلس
وأشار «الطناني» في تصريح خاص لـ«فيتو»، إلى أن مشروع الرعاية الصحية لا يستفيد منه إلا أبناء القاهره والقريبين من المسئولين، على حد قوله، وذلك نتيجة الفشل في تدبير الموارد، وقاموا لأول مرة منذ عشرات السنين برفع رسوم الخدمات والشهادات والقيد والكارنية بنسبة تصل أحيانًا إلى 200 أو 300%، وفرض 10 جنيهات «اشتراك معاش» تخصم شهريا من صاحبه.

وأضاف عضو النقابة، أن المجلس الحالي تسبب في هروب المتقدمين لعضوية النقابة، من القيد نتيجة رفع الرسوم بشكل مبالغ فيه، مطالبًا بإلغاء بدل الإجتماعات إذا كان المجلس يعمل لصالح النقابة وإدارة مواردها.

وأوضح عدم رغبه المجلس الحالي في اتخاذ إجراءات قانونية لعودة حقوق النقابة، من عقود تأجير ممتلكاتها التي تخاذل فيها المجلس السابق، مشيرًا إلى أنهم يقيمون الحفلات الخمس نجوم والمؤتمرات من أموال النقابة، متسائلًا: هل إقامة تلك الحفلات والمؤتمرات على حساب أعضاء النقابة؟

زيادة الرسوم
وأكد «الطناني» أن هناك غضبا كبيرا من قبل الأعضاء بسبب زيادة رسوم النقابة، حيث أصبح الكارنيه بـ 51 جنيها بدلا من 15 جنيها، وكذلك رسوم القيد 150 جنيها بدلا من 60 جنيها، وكذلك لقب مهندس كان بـ 100 جنيه وأصبح 300 جنيه، ورسم شهادة العضوية 100 جنيه بدلا من 25 جنيها، ورسم خطاب التهنئة 100 جنيه بدلا من 100 جنيه، رسم اعتماد الرقم القومى 50 جنيها بدلا من 25 جنيها، رسم طلب تغيير مهنة 150 جنيها بدلا من 50 جنيها، شهادة الخبرة أصبحا بـ 200 جنيه بدلا من 70 جنيها.

المصدر بوابة فيتو

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق