عطية: الرجال خادمون للنساء.. وأمك لو عرفتك غير كده تبقى قليلة الأدب

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ارسال بياناتك
اضف تعليق

قال الدكتور مبروك عطية، عميد كلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر، إن تفسير قوله تعالى «الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ»، أنهم «خادمون»، لافتًا إلى أن الغالبية يعتقدون أن «قوامون» تعني أن «الرجل يكون سي السيد»، مشددا على أن هذا الفكر نابع من «اعوجاج وتأخر الأمة».

أضاف عطية، خلال تقديمه برنامج «كلمة السر»، المُذاع عبر فضائية «MBC مصر»، اليوم الجمعة: «(قوامون) لا تعني أن الرجل (سي السيد)، والمرأة (بنت 66)، (قوامون) يا أهبل تعني (كثير القيام)، يعني كل شوية تقوم تخدمها».

أشار إلى أن هذه الآية ظُلمت كثيرا جدا، ومن ذلك أن الجميع يظن أنها متعلقة بالزوج والزوجة، ولكن هذا غير صحيح، فهي متعلقة في المقام الأول بكل النساء، حيث لم يقل تعالى (الأزواج)، بل قال (الرجال).

شاهد أيضا

تابع: «الله ونبيه وقرآنه لم يقولوا إطلاقا بأن السيدة تقوم إلى الخدمة والرجل مخدوم، أنت الخدام وهي المخدومة، أمك كانت تخدمك هي يا نطع يا قليل الأدب أنت وأمك، ما هي أمك لو كانت مؤدبة كانت عرفتك معنى (الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ)».

وشدد العالم الأزهري: «مفيش مجتمع في الدنيا فيه المرأة فوق الكل إلا في المجتمع المسلم، لو كان يعلم».

المصدر التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق