«لفظ أنفاسه الأخيرة بين يدي».. شهادات من حادث الإسكندرية (صور)

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ارسال بياناتك
اضف تعليق

استيقظ أهالي منطقة خورشيد، التابعة لحي المنتزه أول، بمحافظة الإسكندرية، على صوت تصادم قوي، تبعه صوت صرخات، فخرجوا لاستكشاف ما حدث، ليجدوا أن قطارين اصطدما، فهبوا للمساعدة، رجالا ونساءً وشيوخا، حاملين زجاجات المياه للمصابين وملاءات الأسرة والأقشمة لتغطية المتوفين.

تقول فوزية مجاهد، إحدى سكان المنطقة، إنها لم تخشَ من مشهد القتلى والمصابين وتناثر الدماء في كل مكان، وكان همها الأول أن هناك من يحتاج إلى شرب المياه وآخر يتألم ويحتاج إلى من يضمد جراحه، موضحة أنه نظرا لقرب مسكنها من الحادث كان لديها القدرة على الوصول للمساعدة قبل الشرطة وسيارات الإسعاف.

وذكرت سميرة محمد، إحدى الأهالي، أنها حضرت مع جارتها "فوزية مجاهد" لإنقاذ المصابين، وأحضرت مفروشات وملاءات الأسرة، من أجل تغطية القتلى، مشيرة إلى أن عددا كبيرا من النساء أحضرن القطن والشاش، لمساعدة المصابين.

20664050_10155633739794310_5324805550754894343_n

وقال الشيخ مجاهد السيد، أحد السكان، إن تلقين الشهادة للمواطنين كان هدفه الأول، وساعد البعض على ذلك.

وأوضح أحمد سليمان، طالب جامعي، أنه استطاع إخراج مصاب، من أسفل القطار، إلا أنه لفظ أنفاسه الأخيرة بين يديه عقب خروجه، إذ كانت جروحه خطيرة.

شاهد أيضا

وأضاف سليمان أن المتوفى نطق الشهادتين، وطلب منه مياها، ليروي عطشه، إلا أنه مات قبل أن يتناول المياه.

20750631_778157349031564_1530171282_n

كانت هيئة السكة الحديد قد أعلنت عن أن القطار 13 إكسبريس "القاهرة - الإسكندرية" اصطدم في الساعة 2 و15 دقيقة ظهرا، بمؤخرة قطار رقم 571 "بورسعيد - الإسكندرية"، بالقرب من محطة خورشيد بمحافظة الإسكندرية.

وأوضحت الهيئة، في بيان صحفي، أنه نتيجة الاصطدام سقط جرار القطار الأول، وعربتان من مؤخرة قطار 571.

بينما أعلنت وزارة الصحة عن أن عدد ضحايا الحادث وصل إلى 123 مصابا و37 حالة وفاة.

20750673_1278826352245190_2069824270_n
20750687_260782281085418_1900378174_n
IMG-20170811-WA0008
IMG-20170811-WA0009

المصدر التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق