«الإسعاف تأخرت».. حكايات الموت والنجاة في حادث قطاري الإسكندرية (فيديو)

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ارسال بياناتك
اضف تعليق

صباح أمس الجمعة، غادر وليد أحمد حمزة مدينة الزقازيق بمحافظة الشرقية، لاستقلال القطار رقم 571 القادم من بورسعيد قاصدا عروس البحر الأبيض المتوسط، ومنها إلى منزله بمركز كفر الدوار بمحافظة البحيرة، غير أن انقباضا في الصدر لازمه طوال الرحلة.

5 دقائق كانت تفصل القطار عن محطة سيدي جابر، فوجئ معها الطالب بالفرقة الرابعة بكلية التجارة بتوقف القطار بعزبة الشيخ في منطقة خورشيد، يبادر بسؤال الركاب "هو مش ناوي يدخل المحطة.. إحنا زهقنا"، يخبر رجلا خمسينيا يجلس بجواره أنه سوف يستقل "سيارة أجرة" عقب نزوله من القطار، للوصول إلى بلدته.

IMG_8526

ثوان معدودة تبادل فيها الركاب الحديث حول تكرار مشكلات القطارات وتدني مستوى الخدمة، لكن ثمة اصطداما قويا أصاب الجميع بالهلع "فجأة لقيت الناس بتجري على الأبواب".

صراخ وعويل، دماء تسيل على القضبان "نزلنا لقينا قطرين داخلين في بعض"، يقول "حمزة"، إن سيارات الإسعاف وصلت موقع الحادث عقب مرور ساعتين "أهالي القرية كانوا بينقلوا المصابين بسيارات خاصة"، حسب قوله.

IMG_8528

شاهد أيضا

في الجهة الأخرى، استقل عبد المحسن عثمان، القطار رقم (13 إكسبريس) الذي غادر محطة رمسيس في تمام الحادية عشرة والنصف لتسليم كمية من البضائع لأحد الأشخاص بالإسكندرية.

الأمور تسير على ما يرام، يواصل القطار رحلته دون أية مشكلات، لكن ذلك لم يستمر طويلا، حيث فوجئ الركاب عقب مغادرته محطة كفر الدوار بنحو 10 دقائق بتوقفه دون مقدمات "السواق ضرب فرامل مرة واحدة وسمعنا صوت اصطدام قوي وغبار في السما".

IMG_8539

"إحنا افتكرناه انفجار أو حريق" يشير "عثمان" إلى أن الركاب لاذوا بالفرار من العربات حتى اكتشف الفاجعة "القطر بتاعنا اصطدم بواحد تاني واقف"، وفوجئ بإصابته أثناء تفقده الضحايا "أنا حالتي أحسن من ناس كتيرة"، لافتا إلى أن الأهالي قاموا بنقله إلى المستشفى الأميري "الإسعاف جت متأخر".

المصدر التحرير الإخبـاري

أخبار ذات صلة

0 تعليق