«الصحة»: لم نتلق بلاغات بوقوع حوادث أو حالات تسمم

بوابة فيتو 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
يتابع الدكتور أحمد عماد الدين راضي وزير الصحة والسكان، انعقاد غرفة الأزمات والطوارئ بديوان عام الوزارة على مدار الساعة التي بدأت عملها أمس الخميس، وتستمر حتى آخر أيام عيد الأضحى المبارك.

وقال الدكتور خالد مجاهد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، إن غرفة الأزمات والطوارئ لم تتلق أي بلاغات بحوادث أو كوارث أو اشتباه بحالات تسمم، وجميع البلاغات التي تلقتها الغرفة حوادث سير عادية.

وأضاف "مجاهد" أن الغرفة تتكون من ثلاثة مستويات، المستوى الأول بقيادة وزير الصحة والسكان، وبحضور رؤساء القطاعات والهيئات المختلفة، المستوى الثاني برئاسة الرعاية الحرجة والعاجلة وبحضور رؤساء الإدارات المركزية المعنية، المستوى الثالث على مستوى مديري العموم بالقطاعات المختلفة.

وأوضح مجاهد، أن الخطة تتضمن تشكيل غرف عمليات موازية في كل المحافظات برئاسة وكلاء الوزارة في المحافظات وحضور جميع ممثلي القطاعات التابعة للوزارة الرعاية الحرجة والعاجلة، والإسعاف، وبنوك الدم، والتموين الطبي، والصيدلة، ورفع درجة الاستعدادت القصوى بالمستشفيات المحيطة بالمساجد والحدائق والمتنزهات والتجمعات، بالإضافة إلى إخلاء ٣٠٪ ‏من أسرة المستشفيات في تخصصات الجراحة العامة والعظام والرعايات المركزة والحروق لحين انتهاء فترة الاحتفالات.

وأشار إلى متابعة وزير الصحة والسكان أعمال الغرفة على مدار الساعة، للاطمئنان على تنفيذ خطة التأمين الطبي خلال أيام العيد، لافتا إلى أنه تم تجهيز فرق الانتشار السريع في كل محافظة ودعم المحافظات المجاورة للقاهرة الكبرى عند الاحتياج، علما بأن فرق الانتشار تتكون من 80 طبيبا و120 من أعضاء فريق التمريض مع توفير وسيلة مواصلات مناسبة، كما تم توفير الأدوية ومستلزمات الطوارئ لاستخدامها عند الاحتياج.

وذكر "مجاهد" أنه تم تخصيص رقم 2535415 للاستفسار عن الأدوية الناقصة وأماكن توفرها، وتخصيص رقم 137 للخدمات الطارئة لاستقبال وتحويل الحالات الطارئة.

وقال "مجاهد" إنه تم توفير ١١ ألفا و٨٦٦ كيس دم بالمراكز الإقليمية لنقل الدم التي يصل عددها إلى ٢٧ مركزا بجميع المحافظات على مستوى الجمهورية، إضافة إلى 23 مركزا للسموم تم تزويدهم بالأمصال اللازمة الخاصة بحالات التسمم الغذائي ولدغات العقارب والتسمم بالمبيدات الحشرية والتسمم بالمواد المخدرة بأنواعها والتسمم بجرعات زائدة من الأسبرين والمسكنات، و53 مركزا للحروق والتأكيد على توافر مستلزمات وأدوية الحروق.

وأكد مجاهد استمرار حملات المراقبة على الأغذية ومتابعة الأطعمة الجاهزة خاصة التي يقدمها الباعة الجائلون حفاظا على صحة المواطنين، بالإضافة إلى شن حملات على المستشفيات للتأكد من حسن سير العمل بها، وحملات الصيدليات بجميع المحافظات.

جدير بالذكر أن وزارة الصحة والسكان أعلنت وضع خطة للتأمين الطبي خلال عيد الأضحى المبارك، وتشمل الدفع 2994 سيارة إسعاف مجهزة يتم توزيعها على أماكن التجمعات العامة والمتنزهات والحدائق ومحيط الجوامع وأماكن الصلاة بكافة محافظات الجمهورية، بالإضافة إلى 10 لنشات إسعاف نهري، وطائرتين مروحيتين على الطرق السريعة والمحاور الرئيسية، وتكثيف تواجد الفرق الطبية بجميع المستشفيات، ومراجعة أرصدة أدوية الطوارئ وتوفير كميات من أكياس الدم ومشتقاته من الفصائل المختلفة.

المصدر بوابة فيتو

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق