عيد الأضحى حول العالم وسط الخوف من الإرهاب والكوارث الطبيعية

بوابة فيتو 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ألقى الخوف من التهديدات الإرهابية والكوارث الطبيعية بظلاله على عيد الأضحى.

ومُنع المصلون من استخدام صالة رياضية لصلاة العيد في الضاحية التي قُتل فيها منفذ اعتداء برلين وفرضت النمسا إجراءات صارمة لذبح الأضاحي، وأدى المسلمون في الغالبية العظمى من دول العالم اليوم الجمعة (سبتمبر 2017) صلاة عيد الأضحى الذي يستمر لمدة أربعة أيام.

وتجرى صلاة العيد في الميادين والساحات العامة وسط مشاعر الفرحة والبهجة، لكن الخوف من الإسلام "الإسلاموفوبيا" والتهديدات الإرهابية والكوارث الطبيعية ألقت بظلالها على بعض الاحتفالات في اليوم الأول من العيد اليوم الجمعة.

في ضاحية سيستو سان جيوفاني بمدينة ميلانو الإيطالية، يتصاعد العداء ضد الإسلام حيث تم منع المسلمين من استخدام صالة للألعاب الرياضية لأداء صلاة العيد، بعد حادث إرهابي في سوق لأعياد الميلاد في برلين في ديسمبر الماضي، وقال زعيم المسلمين المحلي بوبكر جويدودا على فيس بوك إننا "نحتفل (بعيد الأضحى) منذ عشرين عامًا في سيستو سان جيوفاني في جو من الفرح والسعادة بدون أي مشكلات. لكن سيتم حرمان أكثر من خمسة آلاف مسلم هذا العام من أن يفرحوا بهذه المناسبة".

ظل الإرهاب

وفي نيجيريا، صلى المسلمون صلاة العيد في ظل إجراءات أمنية مشددة بسبب العمليات الإرهابية المتكررة خلال أعياد المسلمين واستهداف المساجد وساحات الصلاة، وتعين على مسلمي نيجيريا في بلدة مايدوجوري السفر سيرًا على الأقدام للاحتفال بالعيد اليوم الجمعة بعدما حظرت الشرطة الحركة على كل المركبات النارية والدراجات بل وحتى الحيوانات في المدينة التي يبلغ عدد سكانها نحو 5ر2 مليون شخص. ومايدوجوري هي عاصمة ولاية بورنو في شمال شرقي البلاد وتقع في قلب العمليات الإرهابية لجماعة بوكو حرام المتطرفة التي قتلت ما يقدر بنحو 20 ألف شخص منذ عام 2009.

النمسا - صرامة في ذبح الأضاحي

وفي النمسا، فرضت السلطات المحلية إجراءات صارمة لعمليات ذبح الأضاحي إذ لا يسمح بذلك إلا وفق رقابة بيطرية صارمة. وأبلغ إقليم شتيريا الريفي مزارعي الأغنام والماعز بعدم البيع لأي شخص يقوم بذبح الحيوانات وفقًا للشريعة الإسلامية بدون جهاز صاعق مطلوب قانونًا أو وجود طبيب بيطري، وأثار التحذير الرسمي من القيام بعمليات ذبح غير قانونية قبيل العيد ضجة بين أوساط المهاجرين المسلمين والمزارعين أصحاب الفكر التقدمي.

بنغلادش - الفيضانات تقلص الاحتفالات

وفي بنغلاديش، تعتزم السلطات تقليص الاحتفالات هذا العام بعد الفيضانات العارمة التي اجتاحت شمال البلاد وخلفت عشرات الآلاف من المواطنين مشردين. وقال ريحان عظيم وهو مزارع في مقاطعة نيلفاماري بشمال البلاد: "لا نستطيع التفكير في شراء أضحية هذا العام نظرًا للفيضانات التي تسببت في خسائر هائلة لأسرتي".

وغمرت مياه الفيضانات مقاطعة نيلفاماري لأكثر من أسبوعين. وبنغلاديش التي يشكل المسلمون فيها نحو 90 بالمائة من سكانها البالغ 163 مليونًا ستحتفل بعيد الأضحى غدًا السبت.

خ.س/ح.ع.ح (د ب أ)

هذا المحتوى من موقع دوتش فيل اضغط هنا لعرض الموضوع بالكامل



المصدر بوابة فيتو

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق