ردود أفعال واسعة بين سياسيي الإسكندرية بعد كلمة السيسي بـ«الأمم المتحدة»

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ارسال بياناتك
اضف تعليق

«أقباط من أجل الوطن»: السيسى أعاد قوة مصر دوليا

«الأحرار»: المشاركة ساهمت في تحقيق مكانة سياسية محورية

حملت كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة عددا من ردود الأفعال في الوسط السياسي السكندري.

ورصدت «التحرير» آراء نشطاء المجال السياسي في الإسكندرية فى زيارة الرئيس إلى الولايات المتحدة، والأهداف التى حقتتها الزيارة والرسائل التي بثها في كلمته التى ألقاها أمام زعماء العالم أمس الثلاثاء.

قال كريم كمال، رئيس الاتحاد العام لأقباط من أجل الوطن، إن زيارة الرئيس تكتسب أهمية كبيرة بالنسبة للعلاقات المصريه الأمريكية، والتي تطورت بشكل كبير منذ تولي دونالد ترامب رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، إذ تمثل الشراكة المصرية الأمريكية أهمية كبيرة للبلدين بجانب أنها علاقات استراتيجية للدولتين رغم محاولة بعض القوى السياسية في الكونجرس تعكير تلك العلاقة من خلال تخفيض المعونة لمصر.

وأكد رئيس «أقباط من أجل الوطن» أن كلمة السيسى أمام الأمم المتحدة أعادت دور مصر بقوة على المستوى الإقليمي والدولي من خلال وضع استراتيجية لمحاربة الإرهاب على المستوى العالمي والدعوة لخطوات على أرض الواقع لتحقيق السلام وإحراز تقدم ملموس للقضية الفلسطينية، كما كشفت كلمه الرئيس للعالم أن القرار المصري أصبح مستقلًا.
 
وأشار إلى أن لقاءات الرئيس مع زعماء عدد من الدول تمثل أهمية كبيرة لمحاربة الإرهاب، واصفًا أن مقابلته مع الرئيس الإسرائيلى بنيامين نتنياهو لبدء الحوار الفلسطينى الإسرائيلى واتخاذ خطوات جادة لتحقيق سلام شامل وعادل للشعب الفلسطينى كما كشف دور قطر وتركيا ودعمهما للإرهاب.

شاهد أيضا

وأيده في ذلك، طارق محمود الأمين العام لائتلاف دعم صندوق تحيا مصر، الذي قال إن السيسي جعل العالم اليوم يلتفت بأنظاره إلى مصر، إذ أن هناك قائد مصري يرسم خريطة السلام في الشرق الأوسط ويحارب الإرهاب ويرسخ قواعد الأمن والاستقرار .

وأشاد محمود، بكلمات السيسي حول السلام والقضية الفلسطينية، مؤكدًا أن مصر كانت وستظل هي الدولة الراعية للسلام في الشرق الأوسط، منوها إلى أن كلمة الرئيس لاقت ترحيبا دوليا ظهر واضحًا في أثناء إنصات قادة وزعماء الدول لكلماته الواضحة المباشرة القوية.

وفي سياق متصل، لفت محمد توفيق منسق عام مكافحة الفساد والإرهاب بالإسكندرية، إلى أن لقاءات السيسي على هامش اجتماع الأمم المتحدة جاء متوازنًا وتضمنت عددًا من الرسائل المهمة فى مختلف القضايا الإقليمية والدولية.

وأكد أن السيسى وجه في خطابه رسائل للمجتمع الدولى أهمها على الإطلاق عن كيفية إشراك دول داعمة وممولة للإرهاب وتتحدث عن مكافحته في تناقض واضح لدور الأمم المتحدة، وفي إسقاط رائع لدويله قطر وحكامها.

من جانبه، أشار الدكتور مدحت نجيب رئيس حزب الأحرار، إلى أن المشاركة الرابعة على التوالي للرئيس السيسي في فعاليات الاجتماعات السنوية للجمعية العامة للأمم المتحدة تجسد قدرة القيادة السياسية على التوظيف الأمثل لعناصر قوة الدولة وتحقيق مكانة سياسية محورية تليق بها في المحافل الدولية وتحديدًا بمنظمة الأمم المتحدة.

ورأى نجيب أن المشاركة المصرية الفعالة في هذا المحفل تؤكد على محورية وفعالية الدور المصري في المنظمة الدولية منذ تأسيسها وتأكيدًا لالتزام مصر بمواثيقها التي تدعم حفظ الأمن والسلم الدوليين والذي ترجمته الدولة المصرية بمشاركتها في عمليات قوات حفظ السلام الدولية التابعة للأمم المتحدة.

المصدر التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق