مفتي الجمهورية أمام «النواب»: البعد الديني الأخطر في قضية الزيادة السكانية

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال محمد شوقي علام، مفتي الجمهورية، إن قضية الزيادة السكانية لها أبعاد مختلفة، غير أن البعد الديني يعد من أخطر الأبعاد في معالجة القضية السكنية في المجتمع المصري.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقدته لجنة التضامن الاجتماعي والأسرة والأشخاص ذوي الإعاقة بمجلس النواب، اليوم الإثنين، في إطار الحوار المجتمعي بشأن قضية السكان بكل جوانبها.

وأوضح "علام"، أن هناك اجتزاء في قراءة وفهم الشريعة بشأن قضية الزيادة السكانية، وأن هذه الأزمة تحتاج إلى رؤية شمولية لمقاصد الشريعة من خلال التعامل مع الكيف وليس الكم، ومن حيث تطبيق نص الشريعة.

وأضاف أن هناك أرقامًا مهمة وإحصائيات تتعلق بالوضع الاقتصادي ويجب أخذها في الاعتبار عند التعامل مع القضية السكانية، مشددًا على ضرورة أن يتحمل الجميع مسؤولياته، وأن يستعيد الإعلام بصفة خاصة دوره التنويري للمجتمع في هذا الشأن.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق