«توك توك» عصام لنقل مرضى السرطان والكلي مجانا.. «تقرير مصور»

بوابة فيتو 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

بالصور.. تعطل أجهزة الغسيل الكلوي بمستشفى كفر الزيات

عصام، سائق «توك توك» أصبح ما يفعله عملة نادرة في زمن أصبحت فيه العلاقات الإنسانية غارقة في المادية، فقد قدم ذو الـ٣٩ عاما نموذجا للخير والشهامة التي لطالما ارتبطت باسم المصريين، وقرر أن يساعد أهل شبرا الخيمة، منطقته التي يعيش بها، ويقدم لهم الخير خالصا لوجه الله، بعدما عانى مع والدته التي أصيبت بالسرطان و«شاف الويل» جراء الانتقال بها ذهابا وإيابا من وإلى المستشفى لتلقي العلاج.

قرر عصام بعد وفاة والدته وشرائه «توك توك» أن يرحم المرضى من عناء المواصلات، بعدما أصبح بفعل ظروف اجتماعية خاصة وحيدا ومتفرغًا بشكل كامل لعمله.

بدأ بعرض خدمة توصيل المرضى مجانا لتلقي العلاج، في أول الأمر تشكك الناس في نواياه نظرا لشيوع حالة عدم الثقة بين الناس في السنوات الأخيرة، لكن بعدما قدم خدمته هذه عبر «جروب شبرا الخيمة» على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، بدأ التجاوب الإيجابي مع عرضه، لم يحصل عرضه هذا على اهتمام مرضى السرطان لكن كان الاهتمام الأكبر من قبل مرضى الكلى الذين يذهبون إلى المستشفى ثلاث مرات أسبوعيا لإجراء الغسيل الكلوي.

«في البداية الناس كانت بتسخر مني، بس بعد كده الموضوع اتحول لطاقة إيجابية، وناس كتير بدأت تعمل زيي»، هكذا أكد عصام الذي كان يعاني في البداية من «كلام الناس» على ما يفعله من خير، لكنه لم يتوقف على الرغم من كل شيء عن عمل إنساني، وحاليا يقوم بتوصيل 8 حالات، ويوفر على كل منهم نحو ٢٤٠ جنيها شهريا، ثمن توصيلهم لإجراء الغسيل الكلوي.

لا يرى عصام أن ما يفعله يؤثر على رزقه كما يحاول البعض ممن حوله أن يقنعونه، «أنا بوصل المريض المستشفى وبسترزق في الـ٤ ساعات اللي بيغسل فيها الكلى وبرجعله تاني عشان أوصله لو عايز يروح أي مشاوير تانية بيحاسبني عادي، لكن مشاوير العلاج هي اللي بالمجان»، وعن أمنيات عصام فقد أكد أنه لا يرغب في شيء إلا في أن تنتشر فكرته وتتوسع أعمال الخير، وفي قلبه إيمان أن «الدال على الخير كفاعله».

المصدر بوابة فيتو

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق