الأمن يحدد هوية المتهمين بقتل لاعب الإسكندرية للبترول

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ارسال بياناتك
اضف تعليق

كشف مصدر أمني عن تفاصيل جديدة في واقعة قتل أحمد حمديـ لاعب فريق كرة القدم بنادى الإسكندرية للبترولـ الذي لقي مصرعه بطلق ناري وتم طعنه بسلاح أبيض، حيث أكد أن تفريغ الكاميرات الأولية الخاص بالواقعة حدد هوية الأشخاص المتورطين في مقتل اللاعب.

وأكد المصدر، في تصريحات خاصة لـ " التحرير"، أن عدد مرتكبي الواقعة 3 أشخاص وتم التعرف على هويتهم، مشيرًا إلى أنه جاري القبض على أحدهم بعد الاشتباه فيه بإحدى المناطق القريبة من ارتكاب الواقعة.

من جانبه، أصدر المستشار علاء فرج، رئيس نيابة الدخيلة، قرارًا بتشريح جثة المجنى عليه وسرعة إجراء تحريات المباحث حول ظروف ارتكاب الواقعة وضبط الجناة وتفريغ جميع كاميرات المراقبة الموجودة بمحيط الحادث والتحفظ عليها.

يشار إلى أن اللواء مصطفى النمر، مساعد وزير الداخلية مدير أمن الإسكندرية، تلقى إخطارًا من قسم شرطة الدخيلة، يفيد بورود بلاغ بالعثور على "أحمد حمدي حسن" 22 عامًا، لاعب في نادي الإسكندرية للبترول وطالب بكلية التجارة، مصاب بطلق ناري في الظهر وطعنة بالكتف الأيسر بطريق الشمعدان أمام شركة مصر للكيماويات، وتوفي عقب نقله للمستشفى، وأشارت التحريات الأولية إلى مجهولين حاولوا سرقة اللاعب بالإكراه أثناء استقلاله ميكروباص صغير الحجم "توناية" بمنطقة الدخيلة غرب الإسكندرية.

وكانت كاميرات المراقبة بموقع الحادث، كشفت عن استقلال اللاعب سيارة "توناية" أمس، بداخلها السائق وآثنين آخرين للذهاب للنادي للمشاركة في التدريبات قبل أن يتم العثور عليه بطريق الشمعدان أمام شركة مصر للكيماويات.

واشتعلت صفحات التواصل الاجتماعي على موقع "فيسبوك"، بعد نشر تفاصيل الواقعة وصور اللاعب ونشر أصدقاؤه آخر تدوينة للاعب على صفحته الشخصية كتب فيها" اللهم جنبنى سواد القلب وموت الضمير وسوء الخاتمة واجعل لي توبة نصوحة قبل الممات"، وطالب المشاركون بسرعة ضبط الجناة والقصاص للمجني عليه.

وأدلى محمد المصري، مدرب فريق الإسكندرية للبترول، الذي يلعب له المجني عليه، بتصريحات صحفية، بأن اللاعب استقل سيارة " توناية" في تمام الساعة الخامسة مساءً وكان فى طريقه للنادي وجلس بالمقعد المجاور للسائق وخلفه آثنين آخرين، وفقًا لما أظهرته كاميرات المراقبة وطالب بسرعة ضبط الجناة.

وأكد أن أحمد حمدي كان لاعبًا مميزًا وكان يستحق فرصة اللعب في الدوري الممتاز وكنت أتوقع انضمامه لأحد الفرق الكبرى لينطلق بعد ذلك نحو النجومية.

وأشار إلى أن اللاعب كان في طريقه للتدريب وكنا في انتظاره، موضحًا أن الجناة قاموا بطعن اللاعب غدرًا من الخلف بعد محاولة مقاومتهم ومنعهم من سرقته، قبل أن يتم إطلاق النار عليه.

شاهد أيضا

المصدر التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق