غرق العبارة «حلال» بكفر الشيخ.. والمسئول: أعمل أيه؟!

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
ارسال بياناتك
اضف تعليق

غرقت العبارة "حلال" بمرسى قرية محلة دياي التابعة لمركز دسوق بكفر الشيخ، اليوم الاثنين، وذلك بعد إهمالها لفترة طويلة ما أدى إلى إنتشار الصدأ بها وضعف هيكلها منذ عامين ونصف العام.

العبارة الحكومية تحمل رقم الوحدة 3413 تابعة لمركز ومدينة فوه، تم نقلها لقرية محلة دياى التابعة لمركز دسوق بكفر الشيخ، لتعمل وتنقل المواطنين من محلة دياى لمدينة شبراخيت عبر نهر النيل منذ عامين ونصف، ومن يوم نقلها تآكلت العبارة وبدلاً من إنهاء إنشاء مرسيين الأول بمحلة دياى من ناحيتى كفر الشيخ والثانى من ناحية شبراخيت البحيرة، لم يتم عمل شىء.

تنزيل (14)

من جهته أكد أحمد الحوفي، موظف بالوحدة المحلية بقرية محلة دياي والقائم باستلام العبارة، أنه استلم العبارة يوم 4 فبراير 2014 وذلك بناء على تقرير من اللجنة الثلاثية التابعة لمركز مدينة دسوق، لافتا أنها لم تعمل منذ إستلامها وحتي غرقها صباح اليوم.

شاهد أيضا

وكشف الحوفي لـ"التحرير"، أن جميع موظفي الوحدة المحلية رفضوا التوقيع علي إستلام العبارة لأنها " مشتملاتها بايظة ولا تصلح للإستعمال" حسبما ذكر موظفي مخازن الوحدة المحلية، لافتا أنه استلمها لخدمة أهالي البلد وأيضا بحث حلول إصلاحها بتأجيرها لأخرين لإستخدامها وذلك بعد صيناتها وتغيير المكن الخاص بها، قائلا: "كل حاجة مقدور عليها بس لازم يتوفر مرسى للعبارة قبل أي حاجة".

تنزيل (12)

وتابع موظف المجلس المحلي أن: "ماحدث يمثل إهدار مال عام لعدم إنشاء مرسي خاص لها حسبما شترطت اللجنة الثلاثية في تقريرها، لافتا انه قد طالب المسئولين في مركز ومدينة دسوق ومحافظة كفر الشيخ لإنشاء مرسي خاص لها لتشغيلها ولكن لم يستجب أحد، مما دفعني لتقديم شكوي في الرقابة الأدارية ضد رئيس المدينة والمحافظ بإهدار المال العام".

وأما عن غرق العبارة صباح اليوم، فأكد أحمد الحوفي، أن ذلك كان متوقعا بسبب الصدأ والبارومة نتيجة الركنة لعدم وجود مرسي، وأنه اتصل برئيس مدينة دسوق اللواء حمدي الحشاش لإخباره بغرق العبارة قكان رده: "طب وأنا أعملك أيه اقفل السكة".

المصدر التحرير الإخبـاري

أخبار ذات صلة

0 تعليق