زحام القاهرة مفرمة المصريين.. «تقرير مصور»

بوابة فيتو 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

«ساويرس» يدرس تنفيذ مشروع «وسيلة نقل علوية» لمواجهة زحام القاهرة

أصبح الخروج من باب البيت حملًا ثقيلًا، فكلما تسللت إلى الذهن صورة الشوارع وهي تعج بأعداد هائلة من البشر، يسيطر على النفس شعور بالضيق.. ويزداد هذا الحمل ثقلًا مع دخول المدارس والجامعات، ومع الإصلاحات والتحويلات المرورية التي لا تنتهي، فيصبح قرار النزول والذهاب إلى العمل أو قضاء مصلحة مع ساعات الصباح الأولى من القرارات التي تتطلب المزيد والمزيد من التفكير العميق، فالشوارع مع "صباحية ربنا" تبدو وكأن الـ٩٥ مليون مصريًا يخرجون معًا في التوقيت ذاته كالفراش المبثوث.

a755040c5a.jpg
مع كل صباح أصبح النظر إلى تاريخ اليوم عادة للكثيرين، لا لتذكر مناسبة أو لعد أيام العمر عدًا، لكن فقط لتحديد أي يوم نحن، فكل يوم في القاهرة له حساباته الخاصة، فالجمعة والسبت على سبيل المثال هي الأيام الأجمل التي يمكن للمرء أن يرى فيها شوارع القاهرة في حلة مختلفة، ويأتي الأحد صادمًا بعد هدوء سابقيه، أما الإثنين فـ "أجارك الله"، أكثر أيام الأسبوع اختناقًا وتكدسًا، والثلاثاء والأربعاء والخميس عادة ما يمرون مرور الكرام في زحام معتاد تخفف الركاب من ضيقه بعد مرورهم بتجربة يوم الإثنين، وهكذا تعاد الكرة في ثبات موجع.

cea91f5086.jpg
بمجرد النزول إلى الشارع تبدو الأعداد الهائلة من المصريين في شوارع العاصمة صباحًا في صورة كفيلة بأن تمنح من يراها من الغرباء فكرة أننا قوة بشرية يمكنها أن "تهد الكون"، أطفال وسيدات وشباب وعجائز من كل الفئات، يبدو وكأنهم في سباق مع الزمن للوصول إلى وجهة ما.

1e83ff962e.jpg
إن كنت مدركًا تمامًا لحقيقة أن اليوم سيكون هو الموعد الرسمي للزحام الخانق، وحتى وإن كنت التزمت بالاستيقاظ مبكرًا، فيجب أن تقتنع بأنك ستواجه أزمات عدة لحين وصولك إلى وجهتك بسلام، فإن كنت من ركاب السيارات الملاكي فما عليك إلا أن تتحايل على الطرق المعتادة وتعتمد على الطرق المختصرة لكي تصل إلى وجهتك، فالزحام يسيطر على الأجواء.

b75b480efe.jpg
أما إن كنت تفضل أن تخوض معركة المواصلات، فأول قواعد الركوب في أوقات الذروة والزحام أن تملك نظرة ثاقبة قاردة على لمح الأماكن الشاغرة في الأتوبيسات أو الميكروباصات التي يتلاصق فيها الركاب، ويتحملون ضوضاء "كاسيت" السائق التي تطغي على ضوضاء الطريق.
f7e1777349.jpg
وإذا وجدت مكانًا في أحد الأتوبيسات فهنيئا لك الهروب من زحام الشارع والسيارات الذي هو أقرب لمشهد السيارات المتصادمة إلى "زحمة" الأتوبيس، حيث البشر المتلاصقين والمتحملين قهرا الحر، والمتمايلين من الحين إلى الآخر في استجابة لا إرادية لألاعيب السائق بالأتوبيس بين الزحام.
8353999486.jpg

أول قواعد التعامل مع زحام الأتوبيس هي الوقوف بجانب أحد الجالسين من الركاب على أمل أن تكون محطته قريبة، فعند نزوله يكون الكرسي من حقك بالضرورة، وعادة ما تختفي في ظل هذا الزحام كل مع هو متعارف عليه من رحمة وشهامة، فالكبير في السن ينتظر دوره تماما كغيره، ليصبح عادة حجز كرسي فوق أي اعتبار إلا ما ندر.

f5f9fcd206.jpg
والمتأمل للأتوبيس من الخارج يمكنه أن يدرك تمامًا حال ركابه وسط هذا الزحام، فالحزن والبؤس باد على الوجوه، والحر وآثار الزحمة المحيطة بهم تنعكس على ملامح كادت أن تصرخ من "الزحمة".

a2356d9e5c.jpg
قد تكون ذكيًا وتقرر أن تترك الطريق بزحامه وتهجره لتختار أسرع وسيلة مواصلات في مصر..المترو، لكن هيهات، سيصلك الزحام أينما كنت، فالمترو هو الخيار الأول للكثيرين من الأذكياء أيضًا مما يجعله في حقيقة الأمر "مفرمة" يركب فيها الناس بقوة الدفع وكذلك يخرجون.

e9f09b0655.jpg
أما طوال الرحلة فالركاب يفقدون الشعور بأجسادهم ويكونون مع بعضهم البعض كتلة واحدة، والناجي منهم بالطبع هو من حجز مكان للجلوس من أول الخط أو المحظوظ الذي أسرع بالجلوس مكان من قرر المغادرة.

4f0105c012.jpg
الزحمة في كل مكان.. تحيطنا من كل جانب.. في الشوارع والميادين وعند منافذ البيع المتنقلة، حتى في الرءوس زحمة.. أفكار وهموم وحسابات ومشكلات، حمل أثقل الروح وجعل من المارة في الشوارع والركاب أشبه بكائنات "الزومبي".. أموات أحياء يسيرون بغير هدى، ولسان حالهم يقول: "آجي من هنا زحمة.. أروح هنا زحمة.. زحمة يا دنيا زحمة".

المصدر بوابة فيتو

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق