جماهير لا تعرف مستحيل: حيل المصريين لمشاهدة مباراة المنتخب.. تقرير مصور

بوابة فيتو 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
حدث جلل، جعل المصريين كلهم على قلب رجل واحد، قلب مترقب ومتأهب، فمنذ 28 عاما لم يجتمع المصريون على فرحة مرتقبة كهذه اللحظات، تسعون دقيقة كانت كفيلة بجمع قلوب المصريين؛ ومن أجل دقائق الحسم تركوا أشغالهم ليشاهدوا المباراة الحاسمة التي تفصلهم عن حلم ظل جيل بأكمله ينتظره، بين متفرغ للمباراة فرغ نفسه من كل الأشغال ليشاهدها في مقهى وسط المشجعين الآخرين ليشعر بالبهجة والألفة، وبين مستمع لها عبر محطة إذاعية في سيارته في أثناء انتقاله من عمله إلى بيته أو العكس.

 ae9eb64e6f.jpg
أما عن العاملين المضطرين للمضي قدما في أعمالهم، فلن يفتهم هذا الحدث الجلل، فتكلفوا عناء البحث عن القناة ونقل التلفاز ليوازنوا بين عملهم ومشاهدة المباراة منتظرين بهجة طالما حلموا بها بفوز منتخب بلادهم.

190619f3ca.jpg
وحتى المارة في الطرقات، لم تمنعهم ظروف الطريق عن مشاركة حالة سعادة عارمة طالما ظلت بالنسبة لهم حلما أرادوا تحقيقه، فمصر لم تصعد إلى كأس العالم سوى مرتين، كانت الأولى عام 1934 بإيطاليا، ولم يشاهدها الجيل الحالي، والمرة الثانية عام 1990 بإيطاليا أيضًا وتعادلت مع كل من منتخب هولندا 1/1 وأيرلندا 0/0 وخسرت من إنجلترا 0/ 1 وخرجت من الدور الأول، وأصبح أول تليفزيون يقابلهم هو وجهتهم.

 d52c27478f.jpg
فمصر لعبت في تاريخ كأس العالم أربعة مباريات لم تفز في أي مباراة، بينما تعادلت في مبارتين وخسرت مبارتين، ولها من الأهداف ثلاثة ودخل مرماها ستة أهداف ولها نقطتين جمعتهما خلال مشاركتَيْها، وكل هذه المباريات لم يشهدها الجيل الذي تعود أن يشاهد مباريات كأس العالم كل أربعة أعوام وفي قلبه حسرة أن بلده لم يتأهل لها.

 88f9c990bd.jpg
وبعد هذه المتابعة الحثيثة التي لم يتغيب عنها واحد من مشجعي الكرة في مصر، ولا حتى ممن لا يشجعون الكرة، فيكفي رفع اسم مصر لكي تتابع هذه المباراة، حتى وإن لم تكن تعي شيئا في قواعد الكرة، بعد هذه المتابعة المختلفة الأشكال والأوضاع، تكللت الليلة بفرحة كل من كان يتابع، لتحيا الفرحة في قلوب تعطشت لها منذ عقود.

 58c354fd44.jpg

المصدر بوابة فيتو

أخبار ذات صلة

0 تعليق