مؤشرات التصويت تتجه نحو «خطاب» في الجولات الحاسمة لانتخابات مدير عام اليونسكو

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

- مصدر دبلوماسي لـ«الشروق»: كانت جولة كاشفة.. ومرشحة مصر الاكفأ للمنصب الدولي

قال مصدر دبلوماسي في باريس إن ترتيبات قام بها الوفد المصري برئاسة وزير الخارجية سامح شكري المتواجد حاليا في باريس مع الدول الافريقية والأوروبية الأعضاء في المكتب التنفيذي لليونسكو والذين يحق لهم الاقتراع السري لاختيار المدير العام الجديد لليونسكو لكسب تأييدهم لصالح المرشحة المصرية مشيرة خطاب، بعد حصولها على 11 صوتا في الجولة الأولي وهو ما جاء مخيبا للأمال والطموحات المصرية، وهو ما عبر عنه المتحدث الرسمي للخارجية المستشار أحمد ابو زيد في تصريحات نقلها التليفزيون المصري من باريس قال فيها إن الجولة الأولي لم تحسم لصالح أي من المرشحين السبعة وأنه كان متوقعا تفتييت الأصوات.

لكن المصدر الدبلوماسي الذي تحدث لـ"الشروق"، اليوم، قال إن الدول التي صوتت لصالح أحد المرشحين ستغير وجهتها لصالح مصر، مشيرا إلى أنه في حال انسحاب المرشحيين ذات الأصوات المنخفضة ستنضم أصواتهم لصالح مصر حتى الحصول على 30 صوتا أو الأغلبية في الجولة الرابعة.

وأوضح المصدر أن أحد المرشحين الذي حصل علي نسبة كبيرة من الأصوات وهو مرشح قطر، حمد الكواري (19 صوتا) تليه الفرنسية أودريه أزولاى (13 صوتا) لم تكن حاسمة في حصولهما علي المنصب وهو ما لم يسبب قلقلا لمصر مدللا علي ذلك بحصول البلغارية إيرينا باكوفا المدير الحالى لليونسكو فى الجولة الأولى فى انتخابات 2009 على ثمانية أصوات بينما حصل وزير الثقافة السابق فاروق حسنى مرشح مصر للمنصب آنذاك على 22 صوتا، وتواصل التنافس إلى أن تعادل باكوفا وحسنى فى الجولة قبل الأخيرة بـ29 صوت لكلا منهما، إلى أن استطاعت باكوفا بفضل التكتل الأوروبى فى حسم الانتخابات لصالحها فى الجولة الخامسة والأخيرة بفارق أربعة أصوات عن المرشح المصرى.

ورجح المصدر الدبلوماسي إعادة الدول لموقفها خلال الجولتين القادمتين، بعد التزامهما مع المرشح الأعلي صوتا خلال الجولة الأولى، فأما الثانية فستتغير التربيطات وكانت مشيرة خطاب حصلت على المركز الثالث بـ11 صوتا خلال عملية فرز التصويت فى الجولة الأولى لانتخاب المدير الجديد لليونسكو خلفا لباكوفا بينما حصلت الفرنسية أزولاى على 13صوتا، كما حصل القطرى حمد بن عبدالعزيز الكوارى على 19 صوتا، بينما حصل كيان تانج من الصين على 5 أصوات، و فيرا خورى لاكويه من لبنان 6 أصوات، وفولاد بلبل أوجلو من أذربيجان صوتين، وحصل سان شاو من فيتنام أيضا على صوتين.

واعتبر المصدر الدبلوماسي أن تلك الجولة كانت كاشفة، مشيرا إلى أن نتائجها خضعت للتقييم وعلي اساسها قام وزير الخارجية سامح شكري بإجراء الاتصالات اللازمة مع الدول الأفريقية التي وعدت بتأييد مرشحة مصر ولكنها لم تنفذ ذلك، ومنها الدول الفرانكفونية الناطقة بالفرنسية. وكان شكري عقد جلسة مباحثات مع المندوب الدائم السعودي في اليونسكو لحشد التأييد لصالح مرشحة مصر بإعتبارها من الدول المقاطعة لقطر.

وأوضح المصدر أنه "لا يعول الوفد المصرى بشكل كبير على نتيجة الجولة الأولى، وإنما هي جولة كاشفة بالنسبة لهم لخط سير عملية الحشد خلال الجولات اللاحقة الحاسمة، خاصة حال قرر أحد المرشحين الآخرين الانسحاب فى أحد الجولات.
وتحظى مشيرة خطاب بدعم المجموعة الأفريقية، حيث يتواجد فى باريس حاليا موسى فقيه رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، ووزير خارجية سيراليون، وتمتلك القارة السمراء حصة حاكمة داخل المجلس التنفيذى لليونسكو، فمن بين 58 دولة عضو بالمجلس، يوجد 17 دولة أفريقية من بينهم مصر، وثلاث دول عربية أخرى هى السودان والجزائر والمغرب، بالإضافة إلى ثلاث دول عربية تمثل القارة الآسيوية وهى لبنان وسلطنة عمان وقطر.

وأكد المصدر أن منصب المدير العام لليونسكو منصب سياسي من الدرجة الاولي يتطلب كفاءة ومهارة في العمل الاداري والدبلوماسي للعمل علي تطوير اليونسكو ووضع رؤية جديدة للعمل وهو يتوافر في مرشحة مصر الوزيرة مشيرة خطاب.
يشار إلى أن الدول التى لها حق التصويت، هى ألبانيا، الجزائر، الأرجنتين، بنجلاديش، البرازيل، الكاميرون، تشاد، الصين، كوت ديفوار، جمهورية الدومينيكان، مصر، السلفادور، إستونيا، فرنسا، ألمانيا، غانا، اليونان، غينيا، هايتي، الهند، إيران، إيطاليا، اليابان، كينيا، لبنان، ليتوانيا، ماليزيا، موريشيوس، المكسيك، المغرب، موزامبيق، نيبال، هولندا، نيكاراغوا، نيجيريا، عمان، باكستان، باراجواي، قطر، كوريا، روسيا، سانت كيتس ونيفيس، السنغال، صربيا، سلوفينيا، جنوب أفريقيا، إسبانيا، سريلانكا، السودان، السويد، توجو، ترينيداد وتوباجو، تركمانستان، أوغندا، أوكرانيا، بريطانيا، الولايات المتحدة.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق