إبراهيم نجم: لابد من إزاحة المتطفلين على الفتوى

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
قال الدكتور إبراهيم نجم مستشار مفتي الجمهورية والأمين العام لدور وهيئات الإفتاء في العالم، إنه يجب أن تقتصر مهنة الإفتاء على من توافرت لدية الملكة الفقهية، ومعرفة النصوص الشرعية وفهمها، وتنزيلها على المسألة المستفتى فيها؛ لأجل إنتاج فتوى راشدة ونافعة وهادية للأمة الإسلامية.

وأضاف «نجم»، في تصريحات صحفية الثلاثاء، أنه من الضروري إزاحة المتطفلين على الفتوى عن هذا المجال؛ لأجل استقرار المجتمع، واصفًا إياهم أنهم «يختطفون الفتوى ويطوعونها لأهداف بعيدة عن الدين باسم الإسلام، وبطريقة مفزعة للمجتمع والناس، وبدلًا من أن تكون الفتوى هادية إلى استقرار المجتمعات تصير أداة لإثارة القلاقل في المجتمع».

وأكد أن مؤتمر الإفتاء العالمي هذا العام سيقدم علاجًا ناجعًا لهذه الظاهرة؛ من خلال فضح هذا المنهج المعوج في الفتوى، ثم يقدم البديل أو العلاج لهذه الظاهرة، مشيرا إلى أن الساحة الإعلامية والمناخ العام شجع على وجود مثل هذه النماذج في فترة سابقة، التي أنتجت خطابًا يبعد كل البعد عن منهج السلف الصالح، وأطالب بإزاحة هذه النماذج، لكن لابد من إيجاد بديل من العلم الشرعي لضبط هذه المعادلة، ويقدم العلاج لكل المفاهيم التي رسخها أصحاب المنهج المتطرف والفتاوى الشاذة.

وأكد أن الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم ستقدم من خلال مؤتمر الأمانة هذا العالم مجموعة من البدائل لعلاج هذه الظاهرة، بالإضافة إلى ورش العمل والبرامج التدريبية التي ستقوم بها بعد انتهاء المؤتمر لإنتاج بدائل قوية تقدم حلولاً شرعية لمشكلات الأفراد والمجتمعات، بما يحقق السعادة في الدين والحياة.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق