بيت الزكاة المصري: عالجنا 26 ألف مريض بفيروس «سي» وأجرينا 500 ألف جراحة وإعانات شهرية لـ77 ألف حالة

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
قرر الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر والمشرف على بيت الزكاة والصدقات المصري اليوم، ضمَّ المهندس إبراهيم محلب، رئيس الوزراء السابق ومساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية، لعضوية مجلس أمناء بيت الزكاة والصدقات المصري.

ويضم مجلس أمناء بيت الزكاة والصدقات كلا من: الدكتور محمد فلاح العتيبي من الكويت والدكتور أشرف السيد العربي والدكتور شوقي ابراهيم عبدالكريم علام، والدكتورة شيرين الشواربي والمهندس عاطف أحمد حلمي، والدكتور فاروق العقدة والسفيرة فايزة أبو النجا والدكتور محمد مختار جمعة والدكتور مصطفى السيد والأستاذ ممتاز السعيد والمستشار محمد محمود عبدالسلام والمهندس محمد السويدي والدكتور محمد حاجى خوري من الإمارات، والدكتور رأفت رضوان، والدكتور هاني محمود، والدكتور صفوت النحاس أمين عام بيت الزكاة والصدقات المصري.

وعقد مجلس أمناء بيت الزكاة والصدقات المصري أمس الثلاثاء، اجتماعًا برئاسة الطيب، لبحث إستراتيجية عمل البيت خلال الفترة من 2018 إلى 2022.

واستعرض المجلس في اجتماعه تقريرًا عن أنشطة بيت الزكاة في الفترة السابقة، واللائحة المالية للمساعدات بعد تحديثها، وأهم الإنجازات التي قام بها البيت من إنشاء مركز لعلاج الفيروسات الكبدية بمستشفى الأزهر التخصصي، وعلاج 26 ألف مريض بفيروس (سي)، وإجراء أكثر من 500 عملية جراحية شهريًّا، ومسح شهري لـ20 ألف حالة من العاملين بالشركات والمؤسسات من غير الخاضعين للتأمين الصحي، واستقبال كل من على قوائم الانتظار بمستشفى أبوالريش للأطفال.

كما تم عرض إنجازات بيت الزكاة في المجال الاجتماعي، إذ قدم إعانات شهرية لأكثر من 77 ألف حالة وقام بتوزيع مليون ونصف كرتونة رمضانية سنويًّا، وتوزيع أغذية وملابس للأطفال، كما قام بحملة تيسير الزواج كمشروع وقائي للقضاء على ظاهرة الغارمين، والمشاركة في الإفراج عن الغارمين.

وفي مجال المشروعات، أنشأ بيت الزكاة مبنى للأطفال بلا مأوى لتدريبهم على المهن الحرفية، وجار إنشاء معهد تمريض بالتعاون مع جامعة الأزهر بخبرات يابانية ببورسعيد ومركز للعيون بسوهاج، وتوصيل وصلات منزلية لمياه الشرب والصرف الصحي للقرى الأكثر فقرًا.

وقال الأمين العام لبيت الزكاة والصدقات المصري الدكتور صفوت النحاس: "إن بيت الزكاة يحظى بثقة المصري في استقبال أموال الزكاة؛ لأن شيخ الأزهر الإمام الأكبر يرأس مجلس الأمناء الذي يضم قامات عديدة في الاقتصاد والتشريع والشريعة، مؤكدًا أن كل الأموال تصرف في المصارف الشرعية الثمانية المحددة بنص الآية القرآنية رقم 60 من سورة التوبة: إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ ۖ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ".

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق