اليوم.. اجتماع فى أديس أبابا لحل خلافات دراسات سد النهضة

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الاجتماع يضم وزراء مياه مصر والسودان وإثيوبيا.. وعبدالعاطى يزور موقع السد.. ومصادر: حل الخلافات لن يحسم بالمسارات الفنية

يعقد فى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، اليوم الثلاثاء، اجتماع لوزراء المياه بمصر والسودان وإثيوبيا لمناقشة سبل حل الخلافات القائمة بين أعضاء اللجنة الفنية الثلاثية والمكتبين الاستشاريين الفرنسيين حول التقرير الاستهلالى الذى أعده المكتبان قبيل البدء فى إجراء الدراسة.

ومن المنتظر أن يشارك وزير الموارد المائية والرى، محمد عبدالعاطى فى الزيارة التى ينظمها الجانب الإثيوبى لوزراء الموارد المائية والرى بالدول الثلاث لموقع السد لمتابعة الأعمال الإنشائية، والتحقق من التفاصيل الفنية الجارى متابعتها فى إطار أعمال اللجنة الثلاثية الفنية، وذلك فى ضوء حرص مصر على الانتهاء بأسرع وقت ممكن من الدراسات الفنية بحيث يتم الأخذ بنتائجها عند بدء عملية ملء وتشغيل السد وفقا لاتفاق إعلان المبادئ ــ حسب بيان لوزارة الرى.

وأوضح البيان أن زيارة وزير الرى لموقع سد النهضة هى نتاج ما اتفق عليه وزراء الخارجية والرى، خلال اجتماعهم السداسى الذى عقد بالخرطوم فى ديسمبر 2015 وقد اتفقوا على القيام بزيارة وزارية لموقع السد.

وعلمت «الشروق» من مصادر حكومية مطلعة على ملف مياه النيل، أن اجتماع وزراء الرى لن يكون إلا فى إطار إثبات حسن النوايا من الجانب المصرى، بالالتزام بالمفاوضات ومحاولة إنجاز الدراسات فى أسرع وقت بعد مرور عام على توقيع العقود الفنية مع المكاتب الاستشارية فى سبتمبر من العام الماضى.

وأضافت المصادر ــ التى فضلت عدم ذكر اسمها ــ أن المشكلة الأساسية والخلافية فى تقرير المكاتب الاستشارية الآن يجب حسمها على الصعيد السياسى حيث إنها تتعلق برفض إثيوبى لبنود تتعلق بأمن مصر المائى وحقوقها التاريخية فى مياه النيل، ولا يمكن للفنيين تخطى هذه البنود لأن استمرار الدراسات وخروجها بنتائج من دون وضع الحقوق المصرية فى الاعتبار لن يكون له نفع.

كان شريف إسماعيل، رئيس الوزراء قد بحث مع جميع الجهات المعنية بملف إدارة مياه النيل أمس الأول آليات التحرك المصرى والموقف من تعقد مسار الدراسات الفنية فى اجتماع اللجنة العليا لمياه النيل، حيث تم الاتفاق على الخطوط العريضة للمشاركة المصرية فى اجتماعات وزراء المياه المنتظر أن تبدأ اليوم، ومدى أهمية تواجد وزيارة وزير الرى لموقع سد النهضة.

وأوضحت المصادر أن القاهرة لا تزال حريصة على إنهاء الخلافات الفنية والتوصل إلى صيغة تفاهم فنية مع الشركات الاستشارية، إيمانا منها بأهمية المسار الفنى لحسم مسألة التخزين والتشغيل فى سد النهضة وفق ما ورد فى اتفاق المبادئ الذى وقعه الرئيس السيسى فى 2015، إلا أن استهلاك وضياع الوقت فى ظل استمرار البناء فى موقع السد بمعدلات مرتفعة لم يكن مؤشرا على إمكانية التوصل لاتفاق.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق