مصطفى الفقي: عمرو موسى نابغة في تاريخ الخارجية المصرية

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
قال مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية والدبلوماسي السابق، إن عمرو موسى، وزير خارجية مصر الأسبق وأمين عام جامعة الدول العربية الأسبق، كان نابغة ومتألقًا في تاريخ الخارجية المصرية.

وأضاف «الفقي»، خلال لقائه ببرنامج «يحدث في مصر»، المذاع عبر فضائية «MBC مصر»، مساء الأربعاء، أن «موسى» كانت له شخصية قوية وينتمي لمدرسة وزير الخارجية الأسبق، إسماعيل فهمي، موضحًا أن الأخير قبل توليه وزارة الخارجية لم يكن يحب عمرو موسى، وكان يريد إبعاده، إلا أنه قربه بصورة كبيرة بعد أسابيع قليلة من توليه الوزارة وكان يشطب أسماء بعض الحاضرين للاجتماعات ويضع «موسى» بدلًا منها.

وتابع: «عمرو موسى كان شخصية لها كاريزما وملفتة للنظر، وعندما دخل وزارة الخارجية لأول مرة قال إنه سيكون وزير الخارجية».

وأوضح أن الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، كان يميل إلى «موسى» ويرى فيه شخصية وزير الخارجية الأسبق، عصمت السادات، ورأى أنه شابًا جريئًا يقتحم القضايا ويتحدث بجرأة، متابعًا: «مبارك كانت عينه عليه، وكنت أنا وأسامة الباز من داعميه أمام مبارك نظرًا لكفاءته».

وعن مذكرات «موسى» التي صدرت مؤخرا تحت عنوان «كتابيه»، قال «الفقي» إنها إضافة كبيرة بما تحتويه، مضيفًا أنه من المهم أن نغطي تاريخنا الحديث بورقات موثوقة وكتابات شخصية للأشخاص الفاعلين، مشيرا إلى حديث «موسى» قبل ذلك عن عدم وجود توثيق للتاريخ المصري خلال العقود الأخيرة على لسان الشخصيات الفاعلة في الدولة.

وتناول حديث «موسى» في مذكراته عن الغذاء الطبي للرئيس الأسبق جمال عبد الناصر، قائلًا إن مثل هذه الأمور تصرف الانتباه عن القضايا الرئيسية التي يتناولها الكتاب، مستطردًا: «كنت أربأ به أن يتدخل في مثل هذا الموضوع، لأن عبد الناصر كان شخصية تاريخية، والموضوع أبعد ما يكون عن ذهن الناس»، لافتا إلى أن «موسى» لم يكتبها عن سوء قصد، ولم تكن عن سوء نية، وقال: «أتمنى أن لا يبتأس عمرو موسى مما حدث».

يذكر أن دار الشروق للنشر والتوزيع، نشرت مذكرات عمرو موسى، تحت عنوان «كتابيه»، من تحرير وتوثيق الكاتب الصحفي خالد أبو بكر، مدير تحرير جريدة الشروق، والتي يروي فيها «موسى» رحلته الدبلوماسية والسياسية، وكانت قد أثارت مؤخرًا كثيرًا من ردود الأفعال حول ما جاء بها من رؤى ووجهات نظر.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق