صراع المطاحن وأصحاب المخابز و«التموين» خارج الخدمة

بوابة فيتو 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
قال خالد مقلد، المنسق العام لأصحاب شعبة المخابز بالغرفة التِّجارية بالقليوبية: إن عددًا من المشكلات لم تستطع وزارة التموين والتجارة الداخلية حلها مع المطاحن سواء كانت تابعة لقطاعي الأعمال العام أو الخاص حال استلام الدقيق استخراج 82% لإنتاج الرغيف المدعم للمواطنين بعد إعادة التكلفة منذ شهر أغسطس الماضي بمبلغ 180 جنيها تكلفة الجوال زنة 100 كيلو جرام.

وأوضح "مقلد" لـ"فيتو"، أن الأقماح التي يتم طحنها لإنتاج الدقيق ليست بالجودة العالية وبعضها يميل للاسمرار بجانب زيادة معدلات الرطوبة في الدقيق بما يتجاوز 14% نتيجة كمية الماء التي يتم وضعها على القمح بكثرة أثناء عملية الطحن كما أن هناك مطاحن لم تحصل المخابز منها على حصة إسناد الدقيق كاملة دون معرفة الأسباب، لافتا إلى أن بعض المطاحن بها نقص في جوال الدقيق يتراوح بين 2 إلى 2.5 كيلوجرام ويتحمله أصحاب المخابز.

وأشار "مقلد" إلى أن ما أعلنته وزارة التموين من أخذ 10 عينات شهريا من دقيق المطاحن لتحليلها للتأكد من الجودة لإنتاج رغيف بمواصفات عالية لا يتم على أرض الواقع لكون اللجنة من وزارة التموين وحال تحرير محضر يكون ذلك ليس رادعا للمطحن بجانب المجاملات أحيانا بين المطاحن والتموين للخروج من مأزق الغرامات لكون المطاحن الحكومية صعب إغلاقها وبها عمالة يتم صرف أجور وحوافز لها.

المصدر بوابة فيتو

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق