مصادر لـ«الشروق»: الإرهابيون يختبئون في منطقة الكهوف الجبلية بالواحات البحرية.. وهم منفذو عملية «كمين الفرافرة»

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
قالت مصادر مسؤولة بالواحات البحرية، إن قوات من الجيش والشرطة تدخلت مساء أمس لإنقاذ ضباط وجنود الشرطة الذين اشتبكوا مع عناصر إرهابية، وقتل وأصيب العشرات منهم، ولم يُعرف بعد عدد المصابين والقتلى من الإرهابيين.

وأضافت المصادر لـ«الشروق» أن قوات الأمن قامت بحملة كبري أمس للقبض على الإرهابيين في صحراء الواحات البحرية، وعند الكيلو 135 من الواحات في اتجاه القاهرة في عمق الصحراء رصدت العناصر الإرهابية قوات الأمن واشتبكت معهم.

وأشارت المصادر إلى أن المنطقة التي اشتبك فيها الإرهابيون مع الأمن تبعد نحو 35 كيلومترا من حادث قتل السياح المكسيكيين بالخطأ في سبتمبر 2015، خلال عملية للقضاء على الإرهابيين بالمنطقة.

وأوضحت المصادر أن قوات الأمن أغلقت طريق الواحات البحرية أمس لحين انتهاء الاشتباكات مع العناصر الإرهابية، وحفاظا على أرواح المواطنين.

وأشارت المصادر إلى أن العناصر الإرهابية تختبئ في "منطقة الكهوف" والمعروفة بكثرة الجبال الصخرية والمؤدية إلى وادي الريان والفيوم والمنيا وأسيوط والوادي الجديد.

وأشارت المصادر إلى أن العناصر الإرهابية التي هاجمت "كمين 100" بمنطقة الفرافرة في 2014، هي نفسها العناصر الإرهابية المتواجدة بالمنطقة.

وقالت المصادر إن المنطقة التي اختبأت فيها العناصر الإرهابية تبعد 6 كيلومترات عن طريق الأسفلت وهي بداية المنطقة الجبلية الصخرية التي يصعب على رجال الأمن دخولها نظرا لكثرة الجبال فيها، وأنها تكشف أي سيارة تدخل المنطقة بمسافة لا تقل عن 4 كيلومترات.

وأضافت المصادر أنه من الصعب اقتحام قوات الأمن لمنطقة السلاسل الجبلية نظرا لخطورتها.

في السياق ذاته قال مصدر، إن "العرب" الذين يقومون بحراسة أماكن شركات البترول في المنطقة اختلفوا على "الغفرة" وحدثت بينهما اشتباكات منذ شهر راح ضحيتها أحد افرادها، وتم القبض على بعضهم بعد الواقعة.

وأوضح المصدر أن قوات الأمن منذ حدوث نزاع بين العرب على "غفرة" شركات البترول، تقوم بتمشيط المنطقة باستمرار، وربما رصدتهم العناصر الغرهابية واشتبكوا معهم.

وقال محافظ الجيزة محمد كمال الدالي إن قوات الأمن قامت بمأمورية في منطقة الواحات للقبض على العناصر الإرهابية، واستشهد العديد من الضباط والجنود من الشرطة من مختلف القطاعات الأمنية.

وأضاف المحافظ، خلال افتتاح مؤتمر طلاب الثانوية العامة بعنوان "معا لمصر" اليوم بالمدينة التعليمية في 6 أكتوبر، أن القوات المسلحة تولت تمشيط المنطقة وتم نقل الضباط والجنود من موقع الحادث صباح اليوم السبت، وهذا سبب تأخر بدء المؤتمر. وبدأ المؤتمر في الحادية عشر صباحا بدلا من العاشرة صباحا.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق