أعمال عنف بين بوذيين ومسلمين في سريلانكا.. وسقوط مصابين

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال موقع هيئة الإذاعة البريطانية، إن السلطات في سريلانكا نشرت قوات من الجيش وعناصر مكافحة الشغب في إقليم غالي اليوم السبت، لوقف أعمال العنف بين المسلمين والبوذيين، كما فرضت حظر تجوال لليلة الثانية على التوالي.

وأعلنت الشرطة في الإقليم اعتقال 19 شخصًا بعد حادث في إقليم غالي، وأكدت سيطرتها على الاضطرابات في المنطقة.

وقال وزير القانون والنظام ساغالا راتناياكا إنه تم استدعاء المزيد من قوات الجيش وفرق مكافحة الشغب والقوات الخاصة الأمنية للسيطرة على الموقف في الإقليم.
وحذر المواطنين أيضًا من تأجيج الكراهية الطائفية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال مانوشا ناناياكارا، عضو البرلمان السريلانكي لبي بي سي :"تم تدمير 10 سيارات، غالبيتها يمتلكها مسلمين، كما تم مهاجمة 62 منزلا ومحلًا تجاريًا.

وأشار إلى أن حظر التجول المطبق من السادسة مساء وحتى السادسة صباحًا هو إجراء أمني لمنع المزيد من العنف بين المواطنين.

وبدأت أحداث العنف بين الغالبية البوذية والأقلية المسلمة بعد وقوع حادث مروري اصطدمت خلاله دراجة يقودها بوذي بسيدة مسلمة في الشارع.

وبحسب «بي بي سي» فإن المتحدث باسم الشرطة قال إنه تم اعتقال مواطنين من الجانين بعد "انتشار شائعات ورسائل تحريضية على مواقع التواصل الاجتماعي"، والتي ساهمت في إشعال الفتنة الطائفية والعنف بين المواطنين.

ووقعت اشتباكات مماثلة قبل ثلاث سنوات في منطقة قريبة من الأحدث الأخيرة، مما دفع ألاف المسلمين إلى النزوح عن منازلهم.

المصدر التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق