استشاري جرحة بمستشفى بئر العبد يكشف كواليس إسعاف ضحايا الروضة

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
قال الدكتور محمد العدوي، استشاري جراحة العظام بمستشفى «بئر العبد» بشمال سيناء، إن فور استهداف تنظيم «داعش» الإرهابي، لمحيط مسجد «الروضة»، بمنطقة بئر العبد، بشمال سيناء، الجمعة الماضية، استقبلت المستشفى 400 مصاب، نقلتهم سيارات الإسعاف، وعربات نصف نقل.

وأضاف «العدوي»، خلال لقائه ببرنامج «كلام تاني»، المذاع عبر فضائية «دريم»، مع الإعلامية رشا نبيل، أمس الخميس، أن الهجوم استغرق ما يقرب من 20 دقيقة، متابعًا أنه فوجئ بحضور جميع أطباء المستشفى الحاصلين على إجازات، بالإضافة إلى أطباء المحافظة بأكملها، وكذلك التمريض أيضًا، جميعهم جاءوا للمساعدة.

وتابع أن عشرات الآلاف من الشباب جاء للتبرع بالدم، والمساعدة في تقديم الخدمة للمصابين، مستطردًا أن هؤلاء الإرهابيون الذين لا يعرفون الرحمة، دائمًا ما كانوا يستهدفون أماكن حيوية وخطرة جدًا في الجسم.

وأوضح أن أغلب الإصابات كانت طلقات نارية في الرأس، البطن، الصدر، الحوض، الأعضاء التناسلية، ثم الساقين أو اليد، مضيفًا أن بعض الأطفال أصيبوا بكسور مضاعفة.

وعن شهادات الأطفال التي استمع إليها، أفاد: «أحد الأطفال، 15 عامًا، قال لي الناس اللي كانوا بيضربونا دول وحشين، فسألته ليه؟ قال لي عشان كانوا بيهزروا مع بعض وهما بيضربونا، ويتسابقوا على اللي يضرب أكتر، واحد فيهم قال للتاني أنت ضربت كام، قاله 30، فرد الأول أنا 40 ضربت أكتر منك».

واستطرد: «أيضًا قال لي أحد الأطفال، إن الإرهابيين كانوا بيتكلموا لهجات غريبة مفهمهاش، بس قدر يفهم واحدة من لهجاتهم، وإن أجسامهم كانت ضخمة».

جدير بالذكر أن نحو 30 عنصرًا تكفيريَا يرفعون علم «داعش» قد نفذوا هجومًا إرهابيًا، الجمعة الماضية، من خلال إطلاق الأعيرة النارية على المصلين بمسجد «الروضة» بمنطقة «بئر العبد»، بشمال سيناء، أثناء صلاة الجمعة، وهو ما أسفر عن استشهاد 305 وإصابة 128 آخرين، وذلك حسب ما جاء في بيان النيابة العامة.

المصدر بوابة الشروق

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق