مدحت الزاهد: ثورة التعليم تجفف منابع الإرهاب وترد اعتبار الإبداع

بوابة فيتو 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
أكد مدحت الزاهد، رئيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي، أن مواجهة الإرهاب تحتاج إلى الأسلحة الخفيفة والقوات الخاصة والقوة الذكية الرشيدة، موضحًا أن الميليشيات تريد تمركزات كثيفة للقوات وأسلحة ثقيلة بعكس خطتها المعتمدة على قاعدة «اضرب واهرب».

وشدد «الزاهد» في بيان له، على ضرورة تطوير أساليب مواجهة الإرهابيين، بالاعتماد أكثر على أسلحة وتكتيكات أكثر ملائمة لحرب العصابات.

وأضاف: ما يصعب المواجهة أن الميليشيات لا تهتم بحيازة الأرض عكس الجيوش، وإذا استشعرت الخطر تهرب إلى مكان آخر وتهجم على مناطق أخرى وتنوع ضرباتها وتتمدد.

واستطرد: يلزم لمواجهة هذه التكتيكات المشاركة الشعبية على طريقة الدفاع المدني وليس الاحتراب الأهلي، فيلزم لكسب أي مواجهة حرمان العدو من تجديد قواه.

وأضاف أنه يلزم لتجفيف ينابيع الإرهاب تحقيق ثورة في التعليم ترد اعتبار الإبداع على حساب التلقين الذي يسلم خريجييه لأقرب أمير، وكذلك مكافحة الفقر والبطالة والتهميش، مستطردًا: بمثل هذه السياسات يمكن حرمان الإرهاب من تجديد قواه ومن التمدد من سيناء.

وتابع في نهاية بيانه: لا بد من سياسات تساند الجيش وتعظم قدراته في مواجهة لا ينقصها تحديد ساعة صفر، بل إستراتيجية رشيدة.

المصدر بوابة فيتو

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق