شيخ الأزهر يطمئن على صحة الأديب وديع فلسطين

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أبدى الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، انزعاجه الشديد من الاعتداء المشين، الذي تعرض له المؤرخ والأديب الكبير، وديع فلسطين، الذي أفنى حياته في نشر الوعي والثقافة وخدمة قضايا أمته.

وكلف  مكتبه ومستشاريه بالاتصال بالصحفي الكبير لويس جريس، الصديق المقرب من وديع فلسطين، حيث جرى الاطمئنان على حالته الصحية، ونقل استعداد شيخ الأزهر شخصيا لتقديم أي مساندة أو مساعدة للأديب الكبير، داعيًا الله عز وجل أن يمن عليه بالشفاء العاجل.

وتعرض الكاتب الكبير وديع فلسطين لاعتداء من قبل مجهولين فى شقته، بعد منتصف الليلة الماضية، حيث ضربوه وربطوه فى السرير حسبما ذكر الكاتب الكبير لويس جريس على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعى فيس بوك

"وديع" وُلد عام 1923 في مركز أخميم بمحافظة سوهاج لأسرة قبطية من نقادة بمحافظة قنا، مصر، ويحمل درجة بكالوريوس من قسم الصحافة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، حيث تخرج عام 1942، ومارس الصحافة السياسية والإقتصادية والأدبية منذ ذلك التاريخ أي على مدى 67 عام.

ألف وديع فلسطين وترجم ما قد يجاوز عدده أربعين كتابا في الأدب والإقتصاد والسياسة وعلوم الصحافة التي قام بتدريسها في الجامعة الأمريكية بالقاهرة على مدى عشر سنوات بين عامي 1948 و1957. ولعل أهم كتبه الأدبية الكتاب الصادر عام 2003 والمعنون "وديع فلسطين يتحدث عن أعلام عصره".

المصدر التحرير الإخبـاري

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق