بعد تسمم 31 سائحا مصريا بالأقصر.. هل تتأثر عاصمة السياحة العالمية؟

التحرير الإخبـاري 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يوم بعد يوم تلاحق المشاكل محافظة الأقصر عاصمة السياحة العالمية، وتأتي هذه المعاناة في ظل تطلع مصر لعودة حركة السياحة لسابق عهدها كما كانت قبل عام 2010، بخلاف عودة الطيران الروسي مطلع الشهر المقبل، وهو ما يعني تأهب كافة المنشآت السياحية، إلا أن الأقصر، تبدو أنها تلاحقها الأزمات، فبعد أيام من حادث شحوط "غرز" المراكب النيلية، والتي نتج عنها خلل في خطة الرحلات من أسوان للأقصر، بينما طفت على السطح مساء أمس، حادثة تسمم 31 سائحًا بمركب نيلية من طراز الـ5 نجوم وهي مركب "لابوهيم"، لتزيد من آلام الأقصر.

dc801d81a4.jpg

الوزيرة تشكل لجنة للتحقيق بالواقعة

 شكلت الدكتورة رانيا المشاط وزيرة السياحة، مجموعة عمل من الوزارة للتحقيق فى واقعة إصابة عدد من الأشخاص على متن أحد الفنادق العائمة بالأقصر بحالات إعياء، للوقوف على الأسباب التى أدت إلى ذلك ومتابعة الموقف والاطمئنان على أحوال المصابين، بالتنسيق مع محافظ الأقصر ووزارة الصحة وشرطة السياحة والآثار.

وأصدرت الوزيرة تعليماتها بدفع لجنة من مكتب الوزارة بالأقصر للتفتيش على الفندق العائم بالاشتراك مع وزارة الصحة للتأكد من استيفاء كافة الاشتراطات الصحية اللازمة وإعداد تقرير، وتم التنبيه على الفندق بعدم تسكين مجموعات جديدة وتأجيل الإبحار لحين تأكد الوزارة من السلامة الصحية به وانتهاء التحقيقات.

b27198a087.jpg

وقال عبد الفتاح العاصى وكيل الوزارة ورئيس قطاع الفنادق بالوزارة، إن المصابين كانوا على متن فندق عائم وصل إلى الأقصر من مدينة أسوان مساء أمس، وبه 77 نزيلا، 72 منهم مصريين و3 من المملكة العربية السعودية، موضحا أن الواقعة بدأت بشعور عدد من نزلاء الفندق العائم بحالات إعياء، وتم نقل المصابين وعددهم 29 مصريا و3 سعوديين على الفور إلى مستشفى الأقصر الدولى ومستشفى أرمنت العام، وتم إجراء الفحوصات الطبية لهم وتقديم العلاج اللازم.

وعلى الفور توجهت 20 سيارة إسعاف لمكان الواقعة، تحت إشراف الدكتور معمر عبد الهادي، مدير مرفق إسعاف الأقصر، وتم نقل 26 مصابا لمستشفي الأقصر الدولي، و6 إلى مستشفى أرمنت، وحرر محضر بالواقعة، وجار عرضه علي النيابة لمباشرة التحقيقات بالواقعة، وتم إيقاف الفندق العائم "لابوهيم" عن العمل لحين انتهاء التحقيقات.

d1c7766964.jpg

نقيب المرشدين السياحيين: الحمد لله إن المصابين مصريين

"عيب حاجة زي كده تحصل في دولة زي مصر"، هذا ما قاله عبدالناصر صابر، نقيب المرشدين السياحين السابق بالأقصر وأسوان، متحدثًا عن فجاجة الأمر بأنه يحدث في ذروة الموسم الشتوي بمدينتي الأقصر وأسوان، لاسيما أن الموسم حاليًا، مكتظ بالسياح سواء كانوا "مصريين – عرب – أجانب".

الموسم يبدأ مع بداية شهر أكتوبر ويستمر حتى نهاية مارس من العام الجاري، فحسب ما يوضحه صابر في حديثه لـ"التحرير" فإن الخطأ لن يكون له تأثير"كبير" جراء وقوع هذه الحادثة، كون المصابين أغلبهم من المصريين، قائلًا: "الحمد لله إن المصابين بحالات التسمم كانوا مصريين.. منا وعلينا.. ولو كانوا سياح كان الموضوع كبر على الآخر والدنيا ماتت خالص في الأقصر".

وبسؤاله، هل الإهمال ووصول الأمر لحالات التسمم، كون السياح مصريين؟ فجاء رد نقيب السياحين السابق، باستبعاد هذا الأمر، مشيرًا إلى أن الإهمال في حالة وقوعه يطال الجميع، دون تفرقة بين أجنبي ومصري، لافتًا إلى أن الفنادق العائمة تنتمي لفئة الـ4 والـ5 نجوم، ما يعطي انطباعًا أنها تتمتع بخدمات على أعلى مستوى.

وتابع: صابر أن سبب الوصول لحالات التسمم هو سوء التجميد للمواد الغذائية بالفنادق، وما يعزز من إصابة السياح هو تعرض "الفراخ – البيض" للإصابة بالسالمونيلا سبب الإصابة بالتسمم، كون النوعين سالفي الذكر، هما الأكثر عرضه لإصابة الأشخاص بالتسمم، منوهًا بأن الفنادق العائمة "المحترمة" تشهد مرور مدير الفندق من حين لآخر وبحوزته "ترمومتر" لقياس درجة حرارة الطعام، لاسيما السلطة فلا بد أن تتواجد أسفلها ثلاجة وتكون عند درجة حرارة 8، وفي حالة ارتفاعها عن هذا الرقم، يتم التخلص منها، مطالبًا بضرورة عمل لجان تنفتيش لمتابعة الخدمة بالفنادق العائمة.

2d13aed591.jpg

السمعة ستتأثر 

"شحوط المراكب هو السبب"، هذا ما أكده ثروت عجمي، مستشار غرفة شركات السياحة بالصعيد، كون الشحوط يجعل المراكب في حالة سكون ولا تخرج أو تتحرك إلى الشواطئ وتعود مجددًا، وأزمة الشحوط مستمرة منذ مطلع شهر ينانير الجاري، فمن المتوقع أن يحدث مثل هذا الأمر، ووقوع حالات تسمم، جراء تخزين المأكولات بالأيام.

عجمي أضاف لـ"التحرير" أن مثل هذه الواقعة ستذيع "سمعة مش كويسة"، على حد قوله، عن الأقصر، ومن سيعود عليه الضرر الأكبر هي المراكب النيلية، والتي تشهد خلال الفترة الحالية، "خبطتين"، أولاهما استمرار شحوط المراكب في النيل، دون أي تحرك من الحكومة، والثانية هو حالة التسمم التي بالقطع ستؤدي للحد من توافد المواطنين للمراكب والفنادق النيلية، لاسيما أن الوقت الحالي هو الموسم الخاص للمراكب للتحرك بالرحلات من أسوان إلى الأقصر، والعكس.

المشكلة أن الفندق العائم، محل الواقعة، من طراز الـ5 نجوم، وهي الفنادق التي المفترض أن لا تقع بها مثل هذه الأخطاء، فحسب عجمي، فإن الضرر سيطال من 60 إلى 70 مركبا نيلية من هذه الخطأ، مطالبًا بعمل تفتيش دوري على المراكب النيلية من قبل وزارة السياحة، من خلال لجنة متضمنة "السباحة – التموين – الصحة" لمراقبة المراكب طوال  فترة الموسم، والذي سيستمر حتى مطلع أبريل المقبل.

المصدر التحرير الإخبـاري

أخبار ذات صلة

0 تعليق