رشيد المصري يهنئ شيخ الأزهر على نجاح مؤتمر نصرة القدس

بوابة فيتو 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
بعث الدكتور منيب رشيد المصري، رئيس صندوق وقفية القدس، رسالة تهنئة إلى الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، بنجاح مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس.

وقال الدكتور منيب المصري في رسالته: "يسعدنا أن نرفع لمقامكم أسمى آيات الشكر والتقدير على جهودكم في تنظيم وإنجاح المؤتمر العالمي لنصرة القدس، وعلى ما قدمته طواقم المؤتمر من حسن استقبال وكرم للضيافة".

وأعرب المصري عن تقديره لكلمة الإمام الأكبر في افتتاح المؤتمر، وما تضمنه البيان الختامي للمؤتمر من قرارات هامة، مؤكدًا أن هذه القرارات ستساهم حتمًا في تعزيز صمود القدس ومركزية قضيتها على مستوى العالم.

وأكد المصري في رسالته استعداد الصندوق وقفية القدس لتقديم كافة الإمكانيات لدعم إنجاح قرارات المؤتمر قائلًا: "يسعدنا أن نكون جنودا ونقدم كل إمكانياتنا لدعم جهودكم المباركة، إنجاحًا لمقررات المؤتمر، ويطيب لنا أن نكون جزءًا من لجنة المتابعة المنبثقة عن المؤتمر لنساهم بنصرة القدس كأقل واجب ديني ووطني".

وهنأ الحاخام مير هيرش، رئيس حركة ناطوري كارتا اليهودية، اليوم الإثنين، الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر رئيس مجلس حكماء المسلمين، بنجاح مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس.

وقال مير هيرش، في رسالة بعث بها إلى الإمام الأكبر، إن اليهود الحقيقيين، وحركة ناطوري كارتا المناهضة للصهيونية، في فلسطين والولايات المتحدة، يودون الإعراب عن تهنئتكم بنجاح مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس، كما نعرب لفضيلتكم عن عميق شكرنا وتقديرنا لإتاحة الفرصة لنا للمشاركة في هذا المؤتمر المهم، والسماح لنا بالتعبير عن رسالتنا للعالم الإسلامي.

وأضاف رئيس حركة ناطوري كارتا، وهي حركة يهودية مناهضة للصهيونية العالمية: نحن نأمل ونصلي من أجل قضاء فوري على النظام الصهيوني وأن نعيش تحت الحكم الفلسطيني في كل أنحاء فلسطين، على حدود عام 1948، وعاصمتها القدس، مؤكدا أن الصهيونية لا تمثل تعاليم اليهودية التي جاء بها موسى عليه السلام.

وعقد الأزهر الشريف بالتعاون مع مجلس حكماء المسلمين خلال الفترة من 17 : 18 من شهر يناير الجاري بالعاصمة المصرية القاهرة مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية، وبحضور عدد كبير من العلماء والساسة ورجال الدين والمفكرين والكتاب من أكثر من 86 دولة، وذلك لمناقشة استعادة الوعي بقضية القدس وهويتها العربية، والمسئولية الدولية تجاهها.

المصدر بوابة فيتو

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق