دور البرلمان المصري في دعم الدولة بندوة سفارة الصين.. 7 مارس

بوابة فيتو 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
يفتتح السفير سونغ آي قوه، سفير الصين لدى مصر ندوة "دور السلطة التشريعية في دعم إستراتيجيات الدولة.. الصين ومصر نموذجا"، يوم 7 مارس 2018.

يتحدث في الندوة كل من السفير سونغ آي قوه، والدكتور مشعل بن فهد السلمي رئيس البرلمان العربي، ومكرم محمد أحمد رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، والسيد الشريف، الوكيل الأول لمجلس النواب المصري.

تواكب الندوة حدثين هامين تشهدهما مصر والصين، وهما انعقاد الدورتين السنويتين للمجلس الوطني لنواب الشعب والمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني، وإجراء انتخابات الرئاسة المصرية.

تدور محاور الندوة حول هيكل السلطة في الصين، ومسار اتخاذ القرارات ودور السلطة التشريعية في دعم الإستراتيجيات التي من شأنها الحفاظ على تماسك وقوة الدولة، وتعزيز دورها في المجالات كافة (دعم مبادرة الحزام والطريق نموذجا).

تتضمن الندوة دور مجلس النواب المصري في دعم تماسك وقوة الدولة من خلال إقرار التشريعات وتحركات النواب على الصعيدين الداخلي والخارجي، وشرح وتوضيح السياسات للرأي العام (دعم الإصلاح الاقتصادي وإقرار تشريعات مكافحة الإرهاب نموذجا)، التعاون البرلماني بين الصين والدول العربية، واقعه ومستقبله، ودوره في دفع العلاقات الصينية العربية.

وتناقش الندوة الحوكمة السياسية في الصين ومصر، واختيار نمط في التنمية الاقتصادية يراعي خصوصية الدولة وظروف تنميتها، والاستفادة من التجارب الأخرى من دون استنساخها، هيكل السلطة في الصين ومسار اتخاذ القرارات ودور السلطة التشريعية في دعم الإستراتيجيات التي من شأنها الحفاظ على تماسك وقوة الدولة، وتعزيز دورها في المجالات كافة (دعم مبادرة الحزام والطريق نموذجا).

وتبحث كذلك دور مجلس النواب المصري في دعم تماسك وقوة الدولة، من خلال إقرار التشريعات وتحركات النواب على الصعيدين الداخلي والخارجي، وشرح وتوضيح السياسات للرأي العام (دعم الإصلاح الاقتصادي وإقرار تشريعات مكافحة الإرهاب نموذجا).

وتتضمن أيضا التعاون البرلماني بين الصين والدول العربية، واقعه ومستقبله ودوره في دفع العلاقات الصينية العربية، والحوكمة السياسية في الصين ومصر، واختيار نمط في التنمية الاقتصادية يراعي خصوصية الدولة وظروف تنميتها، والاستفادة من التجارب الأخرى من دون استنساخها.

المصدر بوابة فيتو

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق