منى محرز: قطاع الخيول تعرض لظلم شديد

بوابة فيتو 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
قالت الدكتور منى محرز نائب وزير الزراعة، إن قطاع الخيول من القطاعات التي تعرضت لـ«الظلم الشديد»، والخيول ليست اقتصادا فقط ولكنها تاريخ يستوجب أن نرقي بمنظومة الخيول المصرية، لأنها شكل مصر أمام العالم، ولابد أن يكون لدينا أنظمة تحاكي التطور العالمي لكي يتم الاعتراف بأن مصر لديها منظومة تتوافق مع التقدم العالمي في صناعة الخيول عالميا، ودور الدولة هو المساعدة في التصدير لتقديم التسهيلات اللازمة وفقا للضوابط التي تحددها مختلف الدول.

وأضافت «منى محرز»، أنه لن يتم إصلاح أوضاع الخيول بدون صدق النوايا، بمشاركة أصحاب المصلحة من مربي الخيول، والعمل بجدية لإصلاح الأخطاء، وأن الدولة أعطت اهتماما خاصا للخيول منذ عام 2013، انعكس على إنشاء وحدة خاصة لأمراض الخيول بمعهد صحة الحيوان، وبدأت خطوات جادة لإصلاح منظومة الإنتاج والتصدير لضبط صناعة الخيول، باعتبارها أحد أركان الإنتاج في مصر.

وأوضحت نائبة وزير الزراعة خلال كلمتها أمام مربي الخيول، أن وزارة الزراعة خطت خطوات هامة جدا لإعادة هيكلة قطاع تربية الخيول، من خلال إنشاء معامل معتمدة دوليا، وبرامج تقصي لأمراض الخيول، وانتهاج الشفافية في الإعلان عن الأمراض التي تهدد الثروة الحيوانية بالتنسيق مع منظمة الأغذية والزراعة «فاو» والمنظمة العالمية للصحة الحيوانية «OIE»، مشيرة إلى قيامها بزيارة لعدد من المزارع الخاصة التي تدعو للفخر وتأكيد على تميز القطاع الخاص في تطبيق قواعد صارمة لتنظيم تربية وتصدير الخيول المصرية الأصيلة، وهو ما تدعمه الحكومة أيضا.

وشددت منى محرز على أهمية الحفاظ على السلالات المصرية من الخيول المصرية الأصيلة وتطويرها وتنميتها حتى لا تتعرض لما تعرضت له السلالات البلدية من الدواجن الفيومي، وتم تطويرها في دول أخرى بطرق غير مشروعة.

المصدر بوابة فيتو

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق